بعد فيديو “النصب باسم القصر” .. سيدة بأكادير تستعمل “الألقاب الشريفة” لتخويف خصومها

تداول نُشطاء صفحات الفايسبوك، شريط فيديو لسيدة يهودية الديانة من الدار البيضاء، كانت ضحية للنصب والإحتيال من طرف شخص يزعم أنه من الأسرة العلوية والملقب ب “الشريف”، على أساس تدخله لفائدتها لمراجعة مستحقات مالية بذمتها لفائدة إدارة الضرائب، مقابل عمولة قيمتها 80 مليون سنتيم.
ويأتي انتشار هذا الفيديو بالتزامن مع محاكمة جريدة “مشاهد” الاليكترونية، التي كانت موضوع شكاية مباشرة من طرف سيدة حرصت على تضمين شكايتها بهوية “للافاطمة الزهراء بنت مولاي الحسن بن محمد بن يوسف بن السلطان الحسن الأول”، على خلاف المعمول به في الشكايات المقدمة إلى القضاء والإدارات العمومية، وعلى خلاف باقي الأطراف في نفس الشكاية التي تمت الإشارة إلى هويتهم بأسمائهم العائلية والشخصية فقط.
وأكد مصدر من هيئة تحرير “مشاهد”، أن حق التقاضي مشروع ومن حق أي متضرر من كتابات “مشاهد” أن يلجأ إلى السبل التي يراها كفيلة بإنصافه، وهو حق تكفله المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، غير أن طريق تدبيج الشكاية يفيد منذ أول إطلاع عليها، أن الجهة المشتكية تريد إرسال رسائل غريبة لإرباك أطراف الخصومة والتأثير على القضاء والمساس بمبدأ سواسية المواطنين أمام القانون”.
وأضاف المصدر ذاته، أن الاحترام والتقدير الواجب للملك وللأسرة العلوية هو قناعة راسخة، أكثر من أي شيء أخر، وأن استعمال الألقاب للأسرة الملكية، التي هي مشترك عمومي بين عموم المغاربة، ويكنون لها تقديرا خاصا وتحضى برمزية مهمة، فهو أمر مرفوض وسيتم التصدي له بكل الوسائل المتاحة”

About Abdellatif saifia 257 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 25 = 27