على عكس الداودية: جمهور اليوم الأخير من تيميتار تجاوب كثيرا مع دنيا باطمة في سهرة ناجحة أداء وعزفا

جريدة النشرة : عبد الرحيم شباطي -مكتب أكادير-

اختٌـــتِم مهرجان تيميتار أمس كالعادة بنسب حضور قوية خصوصا وان فعاليات اليوم الأخير كانت بساحة الأمل مع مجموعة امغران الأمازيغية ودنيا باطما والداودية. وهذا على عكس فنانين آخرين لم يستطيعوا ملء الساحة أول أمس كما اشرنا لذلك في مقال بعنوان ” اليوم الثالث من تيميتار:منصة الشاطئ فارغة،الدوزي لم يجلب الجمهور الكافي، وامينوكس ما جاب والو رغم استعانته بفتيات لم يرضى عنهن جمهور وعائلات سوس ذات الطابع المحافظ.

وكما تنبأنا بذلك في مقال آخر سابق أول امس، فبرنامج يوم امس السبت المتزامن وعطلة نهاية الأسبوع كانا لهما معا مفعول خاص في جلب العديد من ساكنة وزوار المدينة منهم من قدم من تزنيت والصويرة وتارودانت…وغيرها من مناطق قريبة.مع تسجيل تجاوب جد كبير مع مجموعة امغران الامازيغية وكذا مع الفنانة دنيا باطما



على عكس فنانة الشعبي الداودية التي هجرها بعض الجمهور قبل ان تختتم سهرتها،خصوصا بعد ان قررت فجأة عدم العمل بالايقاع الحي “وتقلبها ريتميك” و راي بالاعتماد على تقنية تعديل خامات الصوت رغم ان صوتها الطبيعي جميل ويملك كل مقومات النجاح.


دون ان تستفيد من عامل مهم هذه الدورة والمتجلي في توفير ادارة المهرجان لكلما يلزم من جودة صوت جد عالية ومنصة متميزة كما اشرنا لذلك في مقال آخر اول امس تحت عنوان” تيميتار اكادير: فرولة والشاب يونس حيحوا في اليوم الثاني،لكن كولشي ضاع وسط برمجة استقطبت جمهور جد قليل”.

هذا وقد ابانت الفنانة دنيا باطما امس عن مدى ذكائها في اختيار اغاني خفيفة مختلفة لاقت استحسان وتفاعل الجمهور الحاضر ،منها اغاني ناس الغيوان بتوزيع رائع سهرت على ادائه مجموعة موسيقية محترفة بقيادة استاذ الناي المبدع رشيد زروال.

وللتذكيرفقد أجمع اكثر من متتبع على ان الفنانة دنيا باطمة كانت أمس في قمة الأناقة والجمال بتكشيطة مغربية مرصعة بلمسات واكسسوارات امازيغية لاقت اعجاب الجمهور الحاضر الذي لم يخف امس حفاوته بهذه الفنانة التي لم تنس بدورها ان تشكره على حسن الاستقبال باعتبارها اول مرة تغني بعاصمة سوس العالمة.

About Abdellatif saifia 398 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


1 + = 7