الشباب المغاربة يفتنون برقصة ”كيكي” خارج السيارات وعلى ضهور الدراجات النارية دون أن يبالوا بخطورتها

انتشر تحدي رقصة «كيكي» بين مشاهير ونشطاء عبر مواقع التواصل في الأيام الماضية، وهو الرقص خارج السيارة أثناء سيرها بعد النزول منها، ويقوم سائقها بالتصوير، وفي الخلفية أغنية «in my feeling» لمطرب الراب الكندي دريك التي أطلقت العام الحالي.
وقد سار بعض الشباب المغاربة الطائشين أيضا على هذا المنوال في تقليد أعمى لسلبيات المجتمعات الغربية لتستفحل الظاهرة في شوارع المدن المغربية وخاصة مدينة الدار البيضاء التي أصبحت ساحاتها وشوارعها وأزقتها حلبات للتباري في مثل هذا النوع من المغامرة الخطيرة والمقامرة الكاسدة والتي يستغل الشباب أوقات الليل للتعاطي إليها وكأنهم في حالة سكر طافح او تخدير قوي يجعلهم يغيبون عن الواقع لينتقلوا إلى أجواء جنونية تدفعهم إلى ممارسة العديد من الأعمال الخارجة عن نطاق المعقول محدثين ضجيجا وصراخا و…لا يطاق مصحوبا بحركات بهلوامية يقومون بها على سطوح السيارات وضهور دراجاتهم النارية الكبيرة السرعة والتي ينبعث منها ضجيج قوي يقض مضجع كل من استسلم للنوم لتدخله في اعماق الكوابيس المزعجة ناهيك عما تتحول إليه المقاهي والمطاعم والحدائق الغاصة بالناس الذين التجؤوا إليها بحثا عن الراحة والهدوء ليجدوا أنفسهم وكأنهم وسط أجمة من الثيران التي تخور في أشد غضبها أو ساحة وغى تستقبل جميع أنواع القنابل المروعة التي تملأ الفضاء خوفا وفزعا.

وتجدر الإشارة إلى أن رقصة «كيكي» حققت انتشارا واسعا، بعدما قام به مقدم البرامج الكوميدية شيغي عبر موقع «إنستغرام»، وتبعه الفنان العالمي ويل سميث، أعلى جسر بودابست في المجر.

وتسلق سميث الجسر المرتفع، قائلا خلال الفيديو «ما أقوم به غير قانوني وخطر جدا».

وقد انتشرت حُمى رقصة «كيكي» في البداية بالرقص من دون سيارة، كما انتشرت مقاطع لها عبر هاشتاغات InMyFeelingChallenge# وKikiChallenge# و#DoTheShiggy على مواقع التواصل، كما حلّ هاشتاغ #كيكي بين الأكثر تداولا بموقع «تويتر» في العالم العربي.

وساهم مشاهير عرب في تحدي «كيكي»، منهم من شارك على كلمات وأنغام الأغنية الأجنبية، أو وضع أغنيته المفضلة، مثل الفنانة المصرية دينا الشربيني التي أدت التحدي على أغنية المطرب عمرو دياب «شوقنا»، والفنانة المصرية ياسمين رئيس على أغنية محمد فؤاد «ساعات بشتاق».

ولحق بهما كل من الممثلة التونسية درة، والبحرينية حلا الترك، والفنانتان المصريتان ريهام أيمن ولارا إسكندر، وأخيرا حارس المنتخب المصري عصام الحضري.

وشارك مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي ببلدان عربية في التحدي، مع بعض الإضافات التي لم تخلُ من الفكاهة أحيانا.

التحدي لم يمر بلا ضجيج بشأن التحذير من خطورتها، إذ انتقد خبراء مرور في مصر تطبيق التحدي، وأكدو أنه يمكن أن يؤدي إلى وفاة المشاركين فيه، وتعطيل المرور، لافتين إلى أن التحدي يعاقب عليه القانون ومن شأنه أن يتسبب في غرامة مالية من 100 إلى 300 جنيه مصري (من 6 إلى 17 دولاراً).

وكان أكثر من تحدٍ ظهر في الفترة الأخيرة عبر مواقع التواصل، مثل تحدي الثلج وتحدي الفلفل الحار، وتحدي المانيكان.

About Abdellatif saifia 4720 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن