قتيل وجرحى في حادثة سير خطيرة على الطريق الوطنية رقم 9 بين الدروة وبرشيد بين شاحنتين كبيرتين وسيارة خفيفة

جريدة النشرة : لطيفة كعيمة (تصوير جواد سطيلي)

وقعت عصر هذا اليوم الاثنين 6 غشت 2018 حادثة سير خطيرة بالطريق الوطنية رقم 9 على النقطة الطرقية الرابطة بين مدينتي الدروة وبرشيد حيث اصطدمت شاحنتان من الحجم الكبير وسيارة خفيفة من نوع داسيا سوداء اللون أصيب سائقها إصابة لم تترك له أية فرصة للنجاة من الموت المحقق ، في حين هناك حديث عن إصابات أخرى تختلف من حيث الخطورة ، مما اضطر رجال الوقاية المدنية إلى نقل المصابين إلى مستعجلات المستشفى الإقليمي ببرشيد ، بينما تم نقل جثمان الهالك إلى مصلحة الأموات التابعة لنفس الالموكز الاستشفائي .

وقد التحق بمكان الحادث كل من رجال الدرك التابعين لسرية برشيد وعدد من المسؤولين المحليين للوقوف على الأمر ، بحيث عمل رجال الدرك على فك الخناق الذي تسببت فيه هذه الحادثة التي حالت دون تمكن العربات على اختلاف أنواعها من متابعة سيرها في الاتجاهين عبر الطريق الوطنية رقم 9 إلى غاية إزاحة الشاحنتين من الطريق المذكورة حتى تعود الحركة الطرقية إلى طبيعتها.

وتجدر الإشارة إلى أن مكان الحادث كان ولا يزال مسرحا للحوادث الخطيرة التي تتسبب لمستعملي الطريق الوطنية رقم 9 في العديد من المشاكل ناهيك عن الأرواح التي يتم حصدها على هذه النقطة الطرقية التي تتوفر على منعرج خطير بالإضافة إلى ضيق الطريق التي لم تعد تستوعب الكم الهائل من العربات التي اصبحت تسلكها شمالا او جنوبا بالإضافة إلى دور هذه الطريق الوطنية التي تعتبر محورا طرقيا هاما بحكم تواجده بمنطقة حيوية ذات صبيب مرتفع بحكم موقعها الاستراتيجي الهام لتواجده بين أهم المناطق الصناعية بالمغرب عموما وبجهة الدار البيضاء سطات على الخصوص والتي تعتبر القلب النابض للصناعة والتجارة بالمملكة وما ينبثق عنها من تداعيات كثيرة ومختلفة.

لهذا فالأمر لم يعد يحتمل الانتظار والتماطل لما لذلك من سلبيات على جميع الأصعدة ، مما يقتضي التفكير في حلول ناجعة لمثل هذه المشاكل كالعمل على توسيع هذه الطريق وجعلها تساير تطلعات المنطقة خصوصا والمملكة على العموم ، وتساهم في الرقي والازدهار المنشودين واللذين يؤكد عليهما صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده في خطبه السامية واستراتيجياته الحاملة لمشاريع واعدة تترجم في المبادرة الوطنية الهادفة إلى تنمية البلاد والعباد.

About Abdellatif saifia 1080 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*