المديرية العامة للأمن الوطني ترصد الأسباب الكثيرة التي دفعت إلى الارتفاع المهول في حوادث السير وخلفت عدة ضحايا هذا الأسبوع

جريدة النشرة : لطيفة كعيمة

عرف هذا الأسبوع امتدادا من 30 يوليوز الماضي إلى 5 غشت الجاري عدة حوادث سير حصرت في 1466 حادثة سير داخل المناطق الحضرية ، لقي فيها 27 شخصا مصرعهم وأصيب 2000 آخرون، 82 منهم كانت إصاباتهم بليغة.

وحسب بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني فإن الأسباب الرئيسية المؤدية إلى وقوع هذه الحوادث حسب ترتيبها إلى عدم انتباه السائقين، وعدم احترام الأسبقية، والسرعة المفرطة، وعدم انتباه الراجلين، وتغيير الاتجاه بدون إشارة، وعدم التحكم، وتغيير الاتجاه غير المسموح به، وعدم احترام الوقوف المفروض بعلامة “قف”، والسياقة في حالة سكر، والسير في يسار الطريق، والتجاوز المعيب، والسير في الاتجاه الممنوع، وعدم احترام الوقوف المفروض بضوء التشوير الأحمر.

أما فيما يتعلق بعمليات المراقبة والزجر في ميدان السير والجولان، فقد أوضح المصدر ذاته أن مصالح الأمن قامت بتسجيل 22 ألف و439 مخالفة، وأنجزت 6 آلاف و308 محضرا أحيلت على النيابة العامة واستخلصت 16 ألف و131 غرامة صلحية.

كما أشار البلاغ إلى أن المبلغ المتحصل عليه بلغ 3 ملايين و696 ألف و275 درهما، فيما بلغ عدد العربات التي تم وضعها بالمحاجز البلدية 3169 عربة، وعدد الوثائق المسحوبة 3085 وثيقة، وعدد المركبات التي خضعت للتوقيف 54 مركبة.
وهكذا تكون المديرية العامة للأمن الوطني ترصد الأسباب الكثيرة التي دفعت إلى الارتفاع المهول في حوادث السير وخلفت عدة ضحايا هذا الاسبوع منهم من لقي نحبه ومنهم من كانت إصابته خطيرة ، مما كان لزاما على جميع الجهات المسؤولة تحمل مسؤوليتها في ذلك إلى جانب مستعملي الطريق ، وذلك لبذ كل المجهودات للحد من شراسة هذا الغول الذي هو حرب الطرقات التي لازال عدد ضحاياها في ارتفاع مستمر ومهول.

About Abdellatif saifia 726 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*