زيادة الإصابات بوباء الإيبولا تدفع بسلطات الكونغو الديمقراطية إلى الموافقة على أربعة علاجات تجريبية إضافية

أفادت وزارة الصحة في دولة الكونغو الديمقراطية أن السلطات وافقت على أربعة علاجات تجريبية إضافية لفيروس الإيبولا، في وقت تسابق فيه الزمن لاحتواء تفشي الفيروس في مناطق شرق البلاد التي يمزقها العنف.

وبدأت سلطات الصحة الأسبوع الماضي استخدام عقار (إم.إيه.بي114) التجريبي، الذي طورته الولايات المتحدة، مع مرضى الإيبولا في أول استخدام لهذا النوع من العلاجات لمكافحة الفيروس.

وقالت وزارة الصحة في إفادة يومية مساء أمس الثلاثاء 21 غشت، إن المرضى العشرة الذين تلقوا عقار (إم.إيه.بي114) منذ 11 غشت أحسوا “بتطور إيجابي” لكن ما زال المرض ينتشر.

وأضافت أنه تم التحقق من ست إصابات جديدة وأربع وفيات بسبب الحمى النزفية التي تسبب القيء والإسهال، وبذلك يرتفع إجمالي عدد حالات الوفاة إلى 59 وعدد الإصابات المؤكدة إلى 75 منذ الشهر الماضي.

والكونغو، التي تمثل غاباتها الكثيفة موطنا طبيعيا للإيبولا، في صدارة حملة عالمية لمكافحة الفيروس الذي أودى بحياة أكثر من 11 ألف شخص في غرب أفريقيا بين عامي 2013 و2016.

وشهدت الكونغو الديمقراطية تفشي الإيبولا عشر مرات منذ اكتشافه في شمال البلاد في عام 1976، وتوفي 33 شخصا في تفش للمرض في شمال غرب البلاد تم احتواؤه الشهر الماضي.

About Abdellatif saifia 269 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


62 − 52 =