”مادونا” تثير دهشة الحضور خلال حفل “إم تي في للأغاني المصوّرة” (VMAs)

شهد ليل الإثنين – الثلاثاء العديد من الأحداث في حفل “إم تي في للأغاني المصوّرة” (VMAs)، تنوّعت من السياسة إلى الفن والأحداث المثيرة للجدل، فيما كانت كاردي بي وجينيفر لوبيز نجمتَي الحفل.
وكانت السياسة حاضرة بقوة، بالإشارة إلى سياسات الرئيس دونالد ترامب المثيرة للجدل في قضية الهجرة.
وانضم عشرات من أبناء المهاجرين وأسرهم إلى مغني الراب لوجيك لأداء أغنية “وان داي” على مسرح الحفل الذي أقيم في نيويورك، مرتدين قمصانا كتبت عليها عبارة “كلنا بشر”، بحسب وكالة “رويترز”.

وانتقدت الأغنية سياسة اللاتساهل الأميركية التي أدت إلى التفريق بين الآلاف من أبناء المهاجرين ووالدَي كلّ منهم (فصل العائلات) في يونيو بعد عبورهم الحدود الجنوبية للولايات المتحدة مع المكسيك دون وثائق.

تكريم جينيفر لوبيز
في الحفل، قدمت جينيفر لوبيز مجموعة من أشهر أغنياتها وحصلت على جائزة فانغارد السنوية تكريما لمسيرتها الممتدة منذ 20 عاماً. وأصبحت بذلك لوبيز أول لاتينية تحصل على الجائزة.

وقالت لوبيز: “لقد كانت رحلة مذهلة راودتني فيها الأحلام الجامحة ورأيتها تتحقق”.

كاردي بي: نجمة السهرة
استهلت مغنية الراب الأميركية كاردي بي حفل “إم تي في” للأغاني المصورة. وكان ظهور كاردي بي في الحفل الأول لها منذ ولادتها طفلَها الأول في يوليوز وحصلت على جائزة أغنية الصيف عن أغنيتها “آي لايك إيت” مع جيه بالفين وباد باني.

وكانت كاردي بي (البالغة من العمر 25 عاماً) قد تصدرت قائمة ترشيحات جوائز “إم تي في” للأغاني المصورة هذا العام، إذ ترشحت لنيل عشر منها.

ونالت كاردي إعجاب مواقع التواصل بخدعة قامت بها خلال الحفل، إذ أشارت للجمهور إلى أنّها ستكشف للمرة الأولى عن طفلها، ثم فتحت قطعة القماش، لتُخرج منها جائزة VMA.

وفازت كاردي بجائزة “أفضل مغني جديد”.

كما فازت أغنية جينيفير لوبيز مع كاردي بي ودي جي خالد بجائزة أفضل تعاون.
مادونا وأريثا فرانكلين: الجدل والغضب
أحدثت المغنية مادونا، التي ظهرت بالزي الأمازيغي بعد زيارتها الأخيرة للمغرب، جدلاً واسعاً عندما حضرت إلى المسرح لتقديم جائزة فيديو العام، وبدأت بالحديث عن مغنية السول أريثا فرانكلين، الراحلة قبل أيام.

اعتقد الجمهور أنّ ما ستقوله مادونا سيكون تحيّةً لأريثا، إلا أنّ أغلب ما قالته كان عن نفسها ورحلتها إلى الشهرة، عبر تأديتها أغنية لفرانكلين، ما أثار سخطاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، لما اعتبره الجمهور قلّة احترام.
جوائز أخرى
وفازت المغنية أريانا غراندي (25 عاماً) بجائزة أفضل فيديو لأغنية بوب عن أغنيتها “نو تيرز ليفت تو كراي”. وظهرت غراندي في الحفل للمرة الأولى علناً مع خطيبها بيت ديفيدسون.

كما أحضرت غراندي 50 امرأة من أعراق مختلفة إلى المسرح، خلال تأديتها إحدى أغنياتها الأخيرة، وبينهنّ أمها وعمّتها وجدتها، ما لفت الحضور.

وفازت أغنية “ذيس إيز أميركا” لشايلديش غامبينو بجائزة أفضل تصميم رقص. كما فازت بجائزة “فيديو ذي رسالة”، وأفضل إخراج.

وفاز “ذا كارترز” (بيونسي وجاي زي) بجائزة أفضل إخراج فني وأفضل تصوير سينمائي عن أغنية “آيب شيت”.

وفازت نيكي ميناج بجائزة أفضل فيديو هيب هوب مصوّر.

كما فاز بول مالون بجائزة أغنية العام عن “روكستار”.
أما كاميلا كابيلو ففازت بجائزة “فنان العام”. هذا بالإضافة إلى جائزة فيديو العام عن “هافانا”.

وفازت ريتا أورا عن أغنيتها مع الدي جي الراحل أفيتشي بجائزة أفضل فيديو راقص.

كما فاز “إيماجين دراغونز” بجائزة أفضل روك عن “واتإيفر إت تايكس”.

About Abdellatif saifia 269 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 3 = 6