الخبراء يعتقدون أن الاقتصاد الأمريكي مهدد بالانهيار وترمب يؤكد ذلك في حالة عزله من الرئاسة .

حذر الرئيس الأميركي دونالد ترمب في مقابلة بثت اليوم (الخميس)، من أن اقتصاد بلاده «سينهار» في حال تم عزله، وسط الفوضى القضائية التي تحيط بسيد البيت الأبيض، والتي دفعت الخبراء إلى الاعتقاد أنه قد يكون بات مهدداً.

وتأتي تصريحات ترمب لـ«فوكس نيوز» بعد أيام من اعتراف محاميه السابق أمام قاض فدرالي بأنه قام بمساهمات مالية غير قانونية لحملة ترمب الانتخابية بناء على طلب الرئيس.

وأضاف ترمب: «أقول لكم إنه في حال تم عزلي، أعتقد أن الأسواق ستنهار. أعتقد أن الجميع سيصبحون فقراء جداً».

واستفاض الرئيس الأميركي في تصريحات حول خلق وظائف وغير ذلك من التقدم الاقتصادي، الذي قال إنه تحقق خلال رئاسته، مشدداً على أنه «لو فازت هيلاري كلينتون في انتخابات 2016 لكان الأميركيون في حال أسوأ بكثير».

وتابع: «لا أعرف كيف يمكن عزل شخص قام بعمل رائع».

وتلقى ترمب ضربتين الثلاثاء، عندما أقر كوهن بذنبه في ارتكاب انتهاكات تتعلق بتمويل الحملة الانتخابية الرئاسية 2016، وكذلك لدى إدانة رئيس حملته السابق بول مانافورت بالاحتيال الضريبي والمصرفي.

وقضية مانافورت كانت الأولى التي انبثقت عن التحقيق في التدخل الروسي في انتخابات 2016 والذي يجريه المحقق الخاص روبرت مولر. إلا أن الرئيس يبدو عازماً على تجاوز العاصفة فيما يحاول البيت الأبيض التعامل مع هذه العقبة الجديدة التي تشوب رئاسة ترمب.

وأكد الرئيس على أنه لم يرتكب أي خطأ بعد أن أشار محاميه كوهن إلى تورطه في دفع مبلغي 130 و150 ألف دولار لامرأتين تقولان إنهما أقامتا علاقة مع ترمب لقاء التزامهما الصمت، مؤكداً أن ذلك تم «بطلب من المرشح (ترمب)» وكان الهدف تفادي انتشار معلومات كانت ستسيء إلى الأخير.

ولم يقدم ترمب إجابة صريحة في رده على سؤال في مقابلة فوكس نيوز حول ما أذا كان قد أوعز إلى كوهن بتقديم تلك المبالغ المالية، وقال إن محاميه السابق «أبرم الاتفاقات»، مؤكداً على أن ما فعله كوهين «ليس جريمة»، مردفاً: «انتهاكات الحملة الانتخابية لا تعتبر أمراً جللاً بصراحة».

وأشار الرئيس الأميركي إلى أن المبالغ التي دفعت إلى المرأتين جاءت من ماله الخاص الذي كان بإمكان كوهين الوصول إليه، ومع أنه لم يكن على علم بالأمر في ذلك الوقت، فإنه كان شفافاً تماماً منذ تكشفه.

ورغم نبرة ترمب المليئة بالتحدي إلا أن خبيرة تمويل الحملات الانتخابية كيت بيلنسكي من شركة «نوسامان» للمحاماة قالت إنه من المتوقع أن تكون هناك عواقب قانونية لترمب وحملته الانتخابية، يرجح أن تأخذ شكل شكوى مدنية أمام لجنة الانتخابات الفدرالية.

إضافة إلى تهمتين بارتكاب انتهاكات لقوانين تمويل الحملات الانتخابية، فإن كوهين أقر كذلك بذنبه في ست تهم بالاحتيال.

وفي المقابلة مع «فوكس نيوز» اتهم ترمب محاميه السابق بـ«التقلب»، قائلاً إنه «يجب حظر ذلك قانوناً». وامتدح مانافورت لعدم عقده صفقة مع الإدعاء كما فعل كوهين. وأدانت المحكمة مانافورت بثماني تهم من الاحتيال المالي.

وقال ترمب: «أحد أسباب احترامي لبول مانافورت بهذا القدر هو أنه اختار محاكمته».

About Abdellatif saifia 269 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


72 + = 82