موظفو الجماعات الترابية كانوا على موعد مع وقفة احتجاجية أمام مقر ولاية فاس

قام موظفو الجماعات الترابية، المنضوون تحت لواء الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية، التابعة لنقابة الاتحاد المغربي للشغل، صباح اليوم الخميس،بتنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر ولاية فاس، تزامناً مع الإضراب، الذي دعت إليه اللجنة الإدارية للجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية.

الوقفة الاحتجاجية، التي انطلقت في حدود الساعة الحادية عشر صباحا، تزامنت مع إضراب عن العمل لمدة 24 ساعة، وانسجاما مع مضامين بلاغ اللجنة الإدارية، احتجاجا على ما وصفه البلاغ ” تردي الأوضاع المعيشية للموظفين، والتضييق على الحريات النقابية ببعض الجماعات الترابية”.

ورفع المحتجون شعارات تطالب ب” إنصاف موظفي الجماعات الترابية”، من خلال إدماج حاملي الشهادات في الأسلاك الوظيفية المناسبة، فضلا عن ضمان استقرار الموظفين، ورفع التضييق على الحريات النقابية والانتماء النقابي، وتقليص فوارق الأجور، والتراجع عن خيار العمل بالتعاقد الذي يتم تعميمه تدريجيا في مختلف قطاعات الوظيفة العمومية، ناهيك عن مطالب مهنية ضمن الملف المطلبي، الذي ترافع من أجله الجامعة الوطنية لموظفي وعمال الجماعات الترابية.

مصدر من الوقفة، أوضح أن البرنامج الاحتجاجي يتضمن خوض أشكال تصعيدية، تبدأ بإضراب يومي 26 و 27 دجنبر المقبل، مع مسيرة مركزية يرتقب تنظيمها في وقت لاحق.

ووصف المصدر التصعيد الاحتجاجي بكونه ” رد فعل طبيعي لتعثر الحوار الاجتماعي نتيجة العرض الهزيل الذي تقدمت به الحكومة، في ظل التراجعات المسجلة على مستوى المكتسبات، خاصة على مستوى الحق في الانتماء النقابي”.

جدير بالذكر أن الوقفة الاحتجاجية أمام ولاية فاس، حضرها ممثلو الفروع المحلية، والإقليمية، للجامعة الوطنية لموظفي وعمال الجماعات المحلية على مستوى جهة فاس مكناس.

About Abdellatif saifia 480 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


9 + 1 =