قصيدة : انتحار المشاعر

جريدة النشرة : د. عبد اللطيف سيفيا

ها قد أقبل الليل كاسحا
محملا بالأوجاع والآلام
يستحضر الأسى فاضحا
لكل ما جارت علي به الأيام
أجتر معاناتي بألم
وكل ما كان جارحا
وأقتفي أثر الحزن
في جرعات المدام
أغوص وأغوص عميقا
في أعماق الكأس مستبيحا
كل ما يجب ألا يؤمل أو يرام
تأخذني دوامتي في جولة
بين الدروب والأزقة والسراديب
تخونني ساقاي
وأستند إلى الجدران
تارة أصيب
وأخرى أسقط كالسكران
كل شيء يبدو بعيدا
حتى إشارة البنان
بينها وبين الخطوة
دهر كسيح وحيز شاسع
من المكان والزمان
والجفون مغمضة في صحوها
والعين بينها تسترق خلسة
من النظر على مهل
سرابا متموجا
يصدقها تارة
وأخرى لا يفصح لها
حتى عن الخيال
أجدد الرؤيا وأجددها
وأعاود التركيز وأحاول
لكن دون جدوى
فالضباب يلازمني
ويتملكني الأسى
أستسلم مرة
وأحاول مرات عن ا
أن أستجمع قواي
وأتحدى الصعاب
كما لو كنت على صهوة فرس
والجراح بصدري دامية
والسيف قد انكسر
من شدة القتال البسوس
وأمير الخيول
يتطلع إلي كفارس
ينتظر أمري
بمتابعة السير أو التوقف
ونسي أن سيده هذا
يفتقد لكل صفات الفارس
وأصبح عالة عليه
وحتى على نفسه
واستلهمتني فكرة
أن أسابق الريح
وألقي بكل مشاعري
شتاتا شتاتا من عل
وآمرها بأن تتركني
وتنتحر بعيدا عني
حتى لا تلفق لي
تهمة انتحار المشاعر.

About Abdellatif saifia 480 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


48 − = 44