حركة الطيران في ألمانيا تعرف اضطراباً قوياً بسبب إضراب يخوضه موظفو الأمن

سجلت حركة الطيران في ألمانيا اضطراباً قوياً، اليوم (الثلاثاء)، للمرة الثالثة في أقل من عشرة أيام، بسبب إضراب موظفي الأمن في ثماني مطارات، بينها مطار فرانكفورت، الأكبر في البلاد.

وتوقف العمل منذ الساعة 2.00 بالتوقيت المحلي (1.00 بتوقيت غرينتش) وحتى 20.00 (19.00 بتوقيت غرينتش) بدعوة من «نقابة فيردي» تشمل أيضاً مطارات هانوفر وبريم وهامبورغ ولايبزيغ ودريسدن وأرفورت وميونيخ، ما يدل على اتساع نطاق حركة الاحتجاج الاجتماعية.

ويرتقب أن يتأثر نحو 220 ألف راكب من هذه الإلغاءات، أو تأخير الرحلات، الثلاثاء، كما حذر اتحاد المطارات الألمانية.

وفي فرانكفورت تم إلغاء 610 رحلات من أصل 1200 كانت متوقعة، حسب ناطقة باسم إدارة المطار صباح اليوم (الثلاثاء)، قائلة إن «الركاب المغادرين من فرانكفورت لن تتاح لهم إمكانية أن يستقلوا طائرة».

وكانت إدارة المطار دعت في بيان «الركاب إلى عدم التوجه للمطار».

وفي هامبورغ تم إلغاء نحو نصف الرحلات الـ357.

وفي ميونيخ ثاني أكبر مطارات ألمانيا، شمل الإضراب فقط المراقبة الأمنية، لكن مسؤولاً نقابياً قال لوكالة الصحافة الفرنسية إن «كل فريق الصباح تقريباً وقسماً من فريق الليل» أوقفا العمل.

وندد اتحاد المطارات بإضراب «غير مسؤول» و«غير متكافئ»، فيما اتهمت شركة الطيران «لوفتهانزا» التي تعتبر بين الشركات الأكثر تضرراً بالإضراب، «نقابة فيردي»، بعدم إبداء «أي اهتمام بفكرة المساهمة في تحسين تنافسية ألمانيا في مجال النقل الجوي».

وكان مطارات العاصمة تيغيل وشونفيلد، وكذلك في كولونيا ودوسلدورف وشتوتغارت، شهدت أيضاً إلغاء مئات الرحلات قبل عدة أيام.

About Abdellatif saifia 726 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*