تأكيد على تقدم بوتفليقة للترشح لولاية خامسة واتساع دائرة الاحتجاجات ضد القرار من الشوارع إلى الجامعات

أعلن عبد المالك سلال مدير حملة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة اليوم الثلاثاء أن الاخير سيقدم ملف ترشحه لولاية رئاسية خامسة للمجلس الدستوري في الثالث من مارس المقبل، وهو آخر أجل لتقديم الترشيحات.

وقال سلال في خطاب أمام أنصار الرئيس الجزائري في العاصمة إن “المرشح عبد العزيز بوتفليقة سيحترم المواعيد والقوانين طبقا للدستور وسيقدم ملفه يوم 3 مارس للمجلس الدستوري، أعلى هيئة قضائية في البلاد وهو “سيد في قراره” لقبول أو رفض ملف أي مترشح.

وأضاف سلال الذي سبق أن أدار أيضا حملات بوتفليقة للانتخابات الرئاسية في 2004 و2009 و2014 ” الحق في الترشح مكفول دستوريا لكل مواطن جزائري كما من حق المجاهد عبد العزيز بوتفليقة الترشح”.

وتابع “يترشح والصندوق والشعب الجزائري هو الذي يفصل وليس من حق أي أحد أن يقرر ما جاء في الدستور”.

ووضع بوتفليقة الموجود في الحكم منذ عام 1999، حداً لأشهر طويلة من التكهنات مع إعلانه في 10 شباط/فبراير قراره السعي لولاية خامسة. وأطلق القرار حركة احتجاجية لم تشهد مثلها الجزائر منذ سنوات، لا سيما بالنسبة الى انتشارها وشعاراتها التي تستهدف مباشرةً الرئيس ومحيطه.

وأعلن رئيس الوزراء أحمد أويحيى الاثنين أن الانتخابات “ستجرى بعد أقلّ من شهرين ويمكن لأي شخص الاختيار بكل حرية”، علماً أن المهلة النهائية لتقديم الترشيحات تنتهي مساء الأحد.

ومن ناحية أخرى، تظاهر مئات الطلاب اليوم (الثلاثاء) داخل حرم عدد من الجامعات الجزائرية ضد ولاية خامسة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، متجاهلين دعوات رئيس الوزراء للمحتجين بأن يعبّروا عن رأيهم في صناديق الاقتراع في يوم الانتخابات الرئاسية في 18 أبريل (نيسان) القادم.

وتجمّع 500 طالب صباح اليوم (الثلاثاء) داخل «الكلية المركزية»، مرددين عبارات «لا للعهدة الخامسة» و«بوتفليقة ارحل» و«الجزائر حرة وديمقراطية».

وأقفل عناصر أمن الجامعة بواباتها لمنع الطلاب من الخروج، بحسب ما شاهد صحافيون من وكالة الصحافة الفرنسية.

وردد الطلاب «رجال الشرطة والطلاب أخوة»، متوجهين إلى عناصر حفظ الأمن الذين حملوا معدات مكافحة الشغب أثناء انتشار عدد كبير منهم على الطريق المقابل لبوابة الحرم الجامعي. ولوّح الكثير من الطلاب بعلم الجزائر.

ولم يسمح لأي صحافي بالدخول إلى حرم «الكلية المركزية»، كما قال مسؤول أمني لوكالة الصحافة الفرنسية، ونشر عدد كبير من رجال الشرطة في وسط العاصمة، كما ركنت الكثير من سيارات الشرطة في الطرق المجاورة للجامعة.

وتصدر وسم «#حراك_الطلبة»، و«#لا_للعهدة_الخامسة» قائمة تفاعل الجزائريين علي موقع التغريدات «تويتر».

About Abdellatif saifia 1256 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*