قصيدة : أيُّ سِرٍّ

جريدة النشرة : الشاعر الرقيق عزيز منتصر

أيُّ سِرٍّ
أيُّ سرّ
في السنين الحمراء
أيُّ سرٍّ
في هذه الأصداء
طفل يصنع
لعبة من العذاب
وحبيبة حسناء
تصرخُ
غداً يعود حبيبي
من أمطار الشتاء
من الأَسْر
من بُحيرة الدماء
تائهة
بين الخراب
ومقبرة الشهداء
نَسِيَّتْ أنها تشتهي
كحواء
أيُّ سرٍّ
سُقِيَ منه حبيبٌ
أُمُّه عرجاء
وأبوه مبتور
ولحبيبته يختزن الوفاء
يبكي روحا
قطعتِ النار
حِبال شَبابها
وصَعدت للسماء
كفانا حربا
أُترُكوا لنا كوخا
أُتركوا لنا ذكرى الأعياد
أتركوا القدر كما شاء
أيُّ سِرٍّ
في ماضي الأمجاد
في مسافات الصِّفر
إلى إنقاد العباد
نريدُ صُبحا
نريد لوحات من المساء
في كونِ الإخاء
تُصارعون من أجل التراب
وعلى التراب
ستصبحون أشلاء
أيُّ سرٍّ
في ثوراتكم الخرساء
وطائرة تساوي
آبار ودواء
وأقلام وفصول
في القرى والأحياء
أَيُّ سِرٍّ
في صدر الحياة
دفين يا عالمين
للحُبِّ منزلة
وأنتم عِلَّة الإنسانية
أنتمُ الداء

About Abdellatif saifia 726 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*