الإعصار المداري «فاني» يضرب الهند ويتوجه نحو نبغلاديش مخلفا خسائر مادية وبشرية

لقي 12 شخصاً على الأقل حتفهم في ولاية أوديشا بشرق الهند جراء الإعصار «فاني» الذي اجتاح البلاد قبل أن يتحرك شمالاً إلى بنغلاديش اليوم (السبت)، حيث نقلت السلطات أكثر من مليون شخص إلى مناطق آمنة.
وفقد الإعصار المداري «فاني»، الذي يعد أقوى إعصار يجتاح الهند منذ خمس سنوات، بعضاً من قوته بعد وصوله إلى اليابسة، وخفضت إدارة الأرصاد الجوية الحكومية تصنيفه إلى «منخفض جوي عميق».
وفي داكا عاصمة بنغلاديش، قال مسؤول بوزارة إدارة الكوارث إن موجات المد الناجمة عن الإعصار لا تزال تخترق الحواجز وتغمر عشرات القرى المنخفضة على سواحل بنغلاديش.
وجرى نقل نحو 1.2 مليون شخص يعيشون في مناطق تُعدّ الأكثر عرضة للخطر في بنغلاديش إلى نحو أربعة آلاف ملجأ.
وأفاد المسؤول المحلي تانموي داس لـ«رويترز» بأن الإعصار دمر عدداً من المنازل في منطقة نواخالي، حيث لقي طفل يبلغ من العمر عامين حتفه، وأُصيب نحو 30 شخصاً. وفي الهند، بدأت السلطات في تقييم حجم الأضرار التي خلّفها الإعصار «فاني».
وذكرت وسائل الإعلام أن 12 شخصاً على الأقل لقوا حتفهم في أنحاء ولاية أوديشا، معظمهم بسبب سقوط أشجار، لكن إجلاء 1.2 مليون شخص خلال الساعات الأربع والعشرين التي سبقت وصول الإعصار المداري جنبت البلاد خسائر بشرية كبيرة.
وأوضح بيشنوبادا سيثي المفوض الخاص بشؤون الإغاثة في أوديشا إن 116 شخصاً أصيبوا في أنحاء الولاية.

About Abdellatif saifia 1477 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*