الصحراء لا يمكن أن تكون إلا مغربية حسب رأي الحقوقي الفرنسي هوبير سيلان

صدر مؤخرا كتاب «  السياسي ضد القانون » للحقوقي الفرنسي هوبير سيلان  عن منشورات« لا كروازي دي شومان » وهو كتاب يتميز بتقديم إضاءته المفيدة للغاية عن مغربية الصحراء مع التوقف طويلا عند أحداث مخيم كديم إيزيك

الكاتب وباعتباره ملاحظا دوليا في مجال حقوق الإنسان، يقدم عبر كتابه هذا ملاحظاته  ونتائج تحقيقاته في الميدان حول ماعرف بمخيم كديم إيزيك والذي عرفت أحداثه اتهام 23 صحراويا بقتل عناصر من القوات العمومية المغربية وتمت إدانتهم في هذا الصدد

« مرت محاكمة كديم إيزيك في أجواء مثالية – يقول هذا المحامي المرموق عالميا قبل أن يؤكد أن – « الإرادة كانت لدى الجهة الأخرى في إهانة القانون المغربي وتمريغه في التراب باسم التناول السياسوي للموضوع ككل » لكن المغرب نجح في قلب المعادلة وفي إثبات احترامه للقانون ولحقوق الإنسان ودفاعه من قلب انتمائه الحقوقي هذا عن مغربية صحرائه

مايميز هذا الكتاب الصادر حديث هو بالإضافة إلى طابعه الحقوقي قدرته على الحديث عن موضوع الصحراء المغربية من قلب المراقب للواقع المعايش لها، والذي ينتهي مثلما يقول في كتابه إلى خلاصة أساسية « من قلب معايشتي لهذا الصراع ومن قلب زياراتي للمنطقة انتهيت إلى اقتناع راسخ: هذه الصحراء لا يمكن أن تكون إلا مغربية »

سيلان يقول في الكتاF الذي نفرد له قراءة مفصلة فيمابعد إن أحداث كديم إيزيك شكلت المنعرج الأخير في هذا الصراع الذي ابتدأ سنة 1962 مع ميلاد الدولة الجزائرية وأكدت مع فشل مسعاها أن المغرب يستطيع بالفعل أن يقول وهو مطمئن إن الصحراء مغربية وأن كل الساكنين في تلك المنطقة متشبثون بهذا الانتماء ولا يجدون عنه أي بديل

About Abdellatif saifia 1349 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*