الأفاعي والعقارب تنفث سمومها في حياة ساكنة أزيلال وتحيل عيشهم إلى جحيم لا يطاق في غياب الأمصال والخدمات الصحية اللازمة

جريدة النشرة : محمد الصديق – أزيلال –
مع كل فصل صيف تعيش ساكنة المناطق الجبلية بعموم أزيلال حالة من الخوف نتيجة ما يرافق ارتفاع درجات الحرارة بهذه المرتفعات من ظهور أفاعٍي وعقارب وحشرات أخرى، القاسم المشترك بينها أنها لا تتيح فرصة للعيش لمن آذته، لاسيما عندما يتعلّق الأمر بفئة صغار السِّن، استنادا إلى وقائع شهدتها مناطق عدة بتانت دمنات فم الجمعة ابزو بني حسان تابية ايت امحمد وغيرها.  معاناة القاطنين بهذه الربوع مع مشكل ضعف الخدمات الصحية، الذي يطفو على السطح مع بروز حالات تعرض مواطنين للسعات العقارب والحشرات السامة ولدغات الثعابين، تنضاف إلى جزء من واقع التهميش الذي يُخيم على تلك المناطق، التي لا يزال كثير منها يرزح تحت وطأة العزلة القاهرة، غير أنه عندما يتعلق الأمر بالحق في الحياة، فإن قطاع الصحة ينال قسطا وافرا من الانتقادات أمام ما تشهده عدد من المؤسسات والمراكز الصحية من غياب أبسط مُمكنات إنقاذ روح بشرية تتعرض للدغات أفعى أو عقرب. في الأسبوع الماضي توفي طفل في الثالثة من العمر بالمنطقة الجبلية لبحرازن، بعد ما نال سُمّ عقرب منه، وقد حاول والداه تجنيبه قدره المحتوم، بعد نقله إلى مراكز صحية واقليمية غابت فيها الأمصال المضادة للسموم، وفضاء يستقبل مثل هذه الحالات الحرجة، كقسم المستعجلات، مما جعل رحلة البحث عن العلاج تطول مسافتها، وتنتهي بتلك المأساة، حيث لم تعُد هناك أي فرصة لنجاة الضحية، وهو ما خلق موجة سخط عارمة على مسؤولي الصحة بازيلال.  في تصريح لجريدة النشرة ، قال الداودي بديع عضو المكتب المحلي للشبكة المغربية لحقوق الإنسان والرقابة على الثروة وحماية المال العام بقيادة فم الجمعة، إن “الواقع الصحي بمنطقة فم الجمعة كان ولا يزال يدعو إلى القلق، سمته البارزة الاستهتار بالأرواح البشرية، في غياب الأطر الطبية والتمريضية الكافية، إلى جانب التجهيزات اللازمة للتدخل الآني في علاج المرضى والحالات الحرجة، لا سيما عندما يتعلق الأمر بلدغات الأفاعي ولسعات العقارب”. واعتبر الفاعل الحقوقي أن “عددا من المراكز الصحية وما يسمى مستشفى القرب وحتى المستشفى الإقليمي لم تعد إلا محطات لتعبئة أوراق الإرسال أو التوجيه صوب المؤسسات الاستشفائية الجهوية، فيما يبقى المريض يصارع الألم والموت، خلال كل هذه المراحل، من مركز صحي محلي إلى مستشفى للقرب إلى مستشفى إقليمي، لينتهي به المطاف بمستشفى جهوي، مما يطرح عددا من التساؤلات حول الجدوى من بعض تلك المؤسسات ما دامت لا تتوفر على إمكانيات لإنقاذ الأرواح البشرية”.  من جهته، قال الفاعل الجمعوي محمد شكلاتي “ما يقع حاليا في منطقة تابية وبااقليم ازيلال يبعث على الاستنكار والألم، حيث يروح عشرات المواطنين كل سنة ضحية سياسة صحية فاشلة، تتحمل مسؤوليتها وزارة الصحة، بسبب عدم التدخل في الوقت المناسب لإنقاذ المرضی والجرحی، وكذلك النساء الحوامل، وضحايا لسعات الأفاعي ولدغات الثعابين”. “هناك العديد من الحالات كانت تستدعي التدخل السريع فقط، لكنها كانت نهايتها مأساوية، إما بسبب تهاون الأطباء في إنقاذ المواطنين، أو بسبب انعدام مختصين في العمليات الجراحية، أو بسبب افتقار المستشفيات إلى الأدوية مثل المصل المضاد لسم الثعابين والعقارب، مما أدی في العديد من الحالات إلى وفاة المصابين، وهم في الطريق إلى المستشفيات المركزية البعيدة عن دواوير تابية ابيرتيلان تاغرة بوحرازن اسقنبر تابية بوكماز ايت محمد واولى، وهذا ما يثير استياء عامة سكان ازيلال”، يضيف حسن فكاك فلاح بفم الجمعة وناشط حقوقي نعلم أن غياب الإسعافات الأولية يؤدي إلى تراجع العديد من العائلات عن السفر في اتجاه المناطق الجبلية لقضاء العطلة، التي أصبحت بمثابة مقبرة للأحياء، والغريب أن المسؤولين عن الصحة مازالوا يلتزمون الصمت أمام هذا الواقع، في الوقت الذي كنا ننتظر فيه القيام بتعبئة في الأوساط الصحية لإنقاذ أرواح المواطنين”. وأضاف أن “ما تعرفه مناطقنا الجبلية كارثة بسبب تردي الوضع الصحي وتزايد خطر الأفاعي والعقارب التي تودي بحياة الساكنة”. وعن إمكانية وجود آمال في إنقاذ ضحايا العقارب والأفاعي، أوضح سعيد السلاو ي فاعل جمعوي وخقوقي بقيادة تنانت “من الممكن علاج هذه الحالات بسهولة لو توفر المصل المضاد لسم هذه الزواحف، كما أنه من الممكن إنقاذ العديد من المرضی والجرحی لو توفرت سياسة صحية حقيقية مبنية علی المواطنة والمسؤولية في الميدان الصحي”. وأضاف أن “مآسي ساكنة الأطلس الكبير بازيلال مع المراكز الصحية مستفحلة، وتزداد استفحالا، حيث يعاني المواطن البسيط من التماطل والإهمال وانعدام العلاجات الأولية والضرورية، مما يعرض حياته للموت”.  واقع قاتم، هو الوصف الذي أجمع فاعلون جمعويون وحقوقيون على إلصاقه بواقع الخدمات الصحية ، على إثر وفاة طفل من المنطقة بلدغة عقرب بدوار بوحرازن بتنانت. وفي هذا الصدد، طالب محمد الصديق فاعل جمعيدوي وناشط حقوقي “بتوفير كل لوازم العلاج لأبناء هذه المنطقة وكل المناطق القروية المهمشة، احتراما لحياة المواطنين ولحقهم في التطبيب والعلاج، وإنقاذا لحياة الأطفال الأبرياء”. كما دعا “تنظيمات المجتمع المدني إلى التنسيق والتكتل من أجل الدفاع عن مطالبها والنضال لتحقيقها، والوقوف إلى جانب ساكنة المناطق التي أعلنت سخطها على الأوضاع الصحية المزرية التي تعيشها، والتي نددت في وقفاتها الناجحة إلى عمالة الاقليم ساكنة فم الجمعة باستمرار الحكومة المغربية في سياستها التهميشية الإقصائية”.  سياسة تتجلى، استنادا إلى تصريح الفاعل الجمعوي ذاته، في “هشاشة جل البنيات التحتية وتردي مستوى الخدمات الأساسية المقدمة للمواطنين، والنقص الحاد في المرافق العمومية، والحالة المزرية للمراكز الصحية وباقي المستوصفات، حيث الخصاص الكبير في الموارد البشرية والتجهيزات الطبية اللوجيستيكية، وانعدام أخصائيين للأمراض المزمنة الأكثر انتشارا، وتدني مستوى الخدمات العلاجية المقدمة للمواطنين، مما يشكل استهتارا ببالحق في الصحة ، وبؤرة قاتمة تهدد الاستقرار والأمن الصحي والاجتماعي بمناطق إقليم أزيلال الذي يعيش بحق الإقصاء والفقر والتهميش

About Abdellatif saifia 1349 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*