دموع قلم…لهاجر إبراهيم

جريدة النشرة : هاجر إبراهيم

 

وسيكتبون عنا يوما ما،‏ عن إخفاقاتنا،‏ عن سقطاتنا وعثراتنا المتكررة. سيعدون انهزاماتنا،‏ سيذكرون نجاحاتنا أو قد يغفلون عنها . وسيلعنون عهدنا قليلا،‏ وسيرضون عنه كثيرا،‏ فعهدهم القادم،‏ وجيلهم الآتي أسوأ بكثير من سيئنا الحالي،‏ من حاضرنا القاسي،‏ من حضارتنا المبتورة،‏ وأيقونة مجدنا المكسرة .

لكن لا بأس بكل شيء،‏ لا بأس ببعض السخف وبعض افرازات الغباء،‏ لا ضير من الغبار الذي يحجب نور فكرنا.

فنحن في عصر غدا المتقدم فيه متأخرا،‏ والمثقف فيه متخلفا،‏ والمتزن مختلا،‏ والجدي معقدا. ‏ وما دمنا نحيى في فراغ العبث،‏ ماذا يخبئ لنا الغد وللذين سيأتون بعدنا .ونحن لا نفهم التنمية المستدامة إلا في استبقاء قدر من جهلنا وعجزنا ويأسنا إلى الأجيال القادمة ؟.‏

حقا كل منا يخبئ في جيبه بقايا ماضيه الموجع،‏ رواسب قهوته الفانية،‏ ويحمل في قلبه وجع السنين،‏ وتعزف أنامله مقطوعة الحنين،>

جيوبنا مشوهة بما يطوقها،‏ وأرواحنا المتعبة سعت في عوالمها إلى محطة ترتاح فيها،‏ بحثت في سمائها عن شقاق تنسل منه إلى باطن القمر ‏،‏ فلم ولن يعدو أن يكون سعيا أجوفا وبحثا معتلا لم يجدا سبيلهما إلى الخلاص…

About Abdellatif saifia 1092 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*