أحد مهنيي النجارة يحتل الملك العمومي ويقلب حياة الساكنة بحي المستشفيات بالمعاريف إلى جحيم

جريدة النشرة : عبد اللطيف . س

 

عاينت جريدة النشرة بعض الخروقات التي تصدر عن بعض الحرفيين بمدينة الدار البيضاء لتقف على ضرب سافر لكل المعايير القانونية والإنسانية من خلال ما يقدم عليه بعض المزاولين لمهنة النجارة  بنزقة الزهراوي أبو القاسم موازاة مع شارع عبد المومن محاداة لكراج خويا للسيارات ومقهى سوريا  بحي المستشفيات بالمعاريف ، والذي يترامي على الملك العمومي المتمثل في استغلاله لمساحة كبيرة من الرصيف وكذلك الطريق ليمارس عمل لبنجارة بهما بكل أريحية في الفضاء المفتوح مسببا بذلك العديد من المشاكل للساكنة والمارة ومستعملي الطريق ، ناهيك عما يصدر عم أعماله هذه من ضرر صحي ونفسي لما يصدر عن مزاولته لعمل النجارة بهذه الطريقة، في الهواء الطلق ،

من ضجيج ومرعب يخترق الفضاء ويقض مضجع الساكنة ، التي لم تعد تعرف طعم لحظات الهدوء خلال جميع أيام الأسبوع دون استثناء بما في ذلك يومي السبت والأحد وأيام الأعياد ، أضف على ذلك الضرر الذي يمكن ان يلحقه الخروقات من انتشار الأزبال الناتجة عن بقايا الأخشاب المتناثرة على طول المساحة المستعملة من الطريق والرضيف ، بالإضافة إلى ما يصدر عن هذه التصرفات من غبار كثيف يملأ الأجواء ليستقل داخل بيوت الساكنة المجاورة التي قد تسبب لها ولأبنائها أمراضا مزمنة كالحساسية والربو وأمراض الجلد والعيون …وزد على ذلك ما يحدثه هذا التصرف الجائر واللامسؤول من خلل متعدد المظاهر بالحي والشارع انطلاقا من الجمالية التي يتسم بها كحي راق وفوضى من المفروض محاربتها والقضاء عليها خدمة للجميع .

والغريب في الأمر أن السلطات المحلية لا يمكن أن تكون في غفلة من هذا الأمر ، باستثناء ما إذا كان في الأمر ”إنّ” .وتجدر الإشارة إلى أن الشرطة الإدارية قد قامت بزيارة لعين المكان يوم أمس الأحد 16 يونيو الجاري لتقف على الواقع المرير والخروقات الكبيرة التي يقوم بها هذا الشخص ، لتسجل في حقة محضرا وتقوم بالإجراءات القانونية  اللازمة في حقه ، حتى يكون عبرة للآخرين.

وسنوافيكم بمستجدات الأمر فيما بعد إن شاء الله.

About Abdellatif saifia 1477 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*