مفتش شرطة يطلق الرصاص على شاب وشابة بشارع لالة الياقوت بالدار البيضاء ليرديهما قتيلين

تم الاحتفاظ  ، بمستودع الأموات رهن التشريح الطبي ، بجثتي الهالكين الدين توفيا يوم الأحد الماضي إثر إصابتهما برصاص أحد رجال الأمن في تدخل له أعلنت المصالح الأمنية بأنه كان في إطار تدخل مفتش شرطة ممتاز يعمل بفرقة الأبحاث التابعة لمنطقة أمن أنفا من أجل توقيف أربعة أشخاص في حالة سكر، وهم فتاتان وشابان، يشتبه في تورطهم في أنشطة إجرامية وحيازة أحدهم لسلاح أبيض، وذلك قبل أن تتم مواجهته بمقاومة عنيفة من قبلهم، اضطر على إثرها إلى استعمال سلاحه الوظيفي وأطلق رصاصتين أصابتا شابا وفتاة من بين المشتبه فيهم بشكل قاتل،  فيما تتواصل الأبحاث والتحريات المقرونة بتحصيل إفادات الشهود الذين حضروا الواقعة، وذلك من أجل تحديد هوية باقي المشتبه فيهم، فضلا عن حصر كافة الملابسات والظروف المحيطة بهذا التدخل الأمني.

وقد كشف مقطع فيديو، ظهر ليلة أمس الاثنين، تفاصيل دقيقة عن مجريات حادث إطلاق مفتش شرطة النار على شابة وشابة، أسقطهما جثتين هامدتين، فجر يوم الأحد الماضي، بشارع لالة الياقوت، في الدار البيضاء، وهي التفاصيل التي قلبت رأسا على عقب الروايات المتداولة.

الفيديو المروع، والذي تداوله نشطاء الفايسبوك بكثافة بعد ظهوره، يُوثق لحظة إطلاق الشرطي النار على الشابة، التي كانت تصرخ من هول الصدمة، بعد إطلاق النار على مرافقها وسقوطه غارقا في الدماء، حيث قام شخص بدفعها بقوة، وسقطت أرضا، ومباشرة بعد ذلك انحنى الشرطي وصوب سلاحه نحو رأسها وأطلق رصاصة قاتلة.

الفيديو، ومدته 48 ثانية، بين بوضوح تفاصيل جزء من الواقعة، والمتعلق بطريقة قتل الشابة، التي ظهرت وسط جموع بشرية، وسطها شخص ممدد على الأرض، غارقا في دمائه، فيما الشابة تصرخ بأعلى صوتها: “شنو دار…شنو دار حتى تقتلو؟!”.

وبينما كانت الشابة تصرخ، اقترب منها رجل قوي البنية، ودفعها بقوة وهو يصرخ: “نتي ريحي..رَاه بوليسي هذا”، ومباشرة بعد سقوطها خاضعة على الأرض، انحنى رجل الأمن الذي كان بزي مدني، ووجه مسدسه صوب رأسها وأطلق الرصاص.

المتداول على مواقع التواصل الاجتماعي، فإن الشرطي أطلق النار على الشخص الأول وأسقطه أرضا، بعدها أرضخ رفيقته أرضا وأطلق الرصاص على الجزء العلوي من جسدها، فكانت النتيجة وفاة الاثنين، معا، بعين المكان.

وقد خلق الفيديو الم\كور  ضجة داخل مديرية الحموشي، خصوصا أن التدخل الأمني باستعمال السلاح الوظيفي يكون في حالة المقاومة الأمر التي بدا من خلال الفيديو أنها لم تكن، إذ ظهرت الفتاة خاضعة للشرطي.

الفيديو جعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، ينتقدون تصرف الشرطي، حيث أن استعمال السلاح الوظيفي يكون في حالة المقاومة مع توجيه الرصاص على الجزء السفلي من الجسد، كما هو معمول بها في قواعد التدخل بالسلاح، في حالة مواجهة الخطر، وليس العكس.

كما تجدر الإشارة إلى أن العديد من الحالات الإجرامية التي شهدتها الساحة الوطنية في الأيام الأخيرة والتي أصبحت تهدد مصالح المواطنين ورجال الأمن وحياتهم من طرف أشخاص وعصابات خارجة عن القانون، دفعت بالمصالح الأمنية إلى اتخاد  تدابير صارمة في مواجهة هؤلاء الأشخاص الدين أصبحوا يهددون سلامة كل من تواجد بمحيطهم أو امتنع عن الرضوخ لأوامرهم ونزواتهم وتصرفاتهم الإجرامية  ، مما جعل الأمنيين يتعرضون أحيانا كثيرة إلى الاستفزاز والتهديد بالقتل ، الأمر ال\ي يؤكد على ضرورة إعادة إدارة الحموشي لترتيب أوراقها فيما يخص مواردها البشرية واللوجستيك والمحفزات المادية والمعنوية لعناصرها وتحسين ظروف عيشهم وعملهم الدي يعتبر جزءا أساسيا في استتباب الأمن في البلاد ، منعا لأي انفلات أمني مقصود أو غير مقصود ، حتى ينعم المواطنون بالأمن والأمان.

 

About Abdellatif saifia 1581 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*