ساكنة فم الجمعة إقليم أزيلال بين مطرقة شركة الاتصالات وخدماتها المتدنية وسندان الفواتير الشهرية دون جدوى

جريدة النشرة : د. عبد اللطيف سيفيا

 

بقية الحديث…تعرف منطقة فم الجمعة إقليم أزيلال في الشهور الأخيرة ضعفا كبيرا في صبيب الإنترنيت ، إن لم نقل انقطاعا تاما في أحيان عديدة ، وزد على دلك الحالة المزرية التي يتصف بها الربط عبر الهاتف النقال ، في اغلب جماعات قيادة فم الجمعة إقليم أزيلال ، مما  يجعل المنطقة تعيش عزلة حقيقية عن باقي المناطق المجاورة لها وأنحاء المملكة والعالم ، مما يجعل ساكنتها تحس بالظلم والحيف بمعاناتها من حالة أخرى من التهميش الممنهج في حقها ، الأمر الدي يؤثر أيضا بالسلب على مزاولتها لأنشطتها اليومية المختلفة  الفلاحية منها والاقتصادية وممارسة حقها في التنمية من خلال احتياجاتها في مجالات متعددة يضمنها لها الدستور المغربي كحقها في الصحة والتعليم و…وفك عقدة التخلف التي تضرب بأطنابا القرى النائية التي حث جلالة الملك على إيلائها العناية الكاملة لتلتحق بركب التقدم المنشود من طرف جلالته ، وتقديم الخدمات السانحة للمساهمة في توسيع دائرة التنمية البشرية التي يراهن عليها ملك البلاد والسير بوثيرة واحدة دون ثانية لها .

وتعتبر خدمة الاتصال والتواصل التي يقوم بها الربط بالهاتف ، الدي أصبح ضرورة ملحة ،من اول الاولويات التي يجب أن تسدى خدماتها للمواطنين ، لتيسير العديد من الأمور وتجويد الخدمات على جميع الأصعدة لتصب في خدمة المواطن وتقدم المجتمع وازدهاره.

بحيث بضغطة زر الهاتف يتمكن المواطن من الاستفادة من هده الخدمات وتجعله يستفيد منها بشكل إيجابي وتجعله يجتنب عناء  السفر وقطع المسافات الطويلة عبر الطرقات  الشاقة والمسالك الوعرة  دون جدوى، تفاديا للعديد من المشاكل والمصاعب المختلفة .

وتجدر الإشارة إلى أن كاهل ساكنة فم الجمعة قد أثقلتها فواتير الهاتف المحمول والتي تؤدي ثمنها بانضباط ومواظبة دون أن تستفيد من خدمات أكبر شركة للاتصالات بالمغرب وإفريقيا بسبب ما تمت الإشارة إليه سالفا.

لهدا فيجب على الجهات المسؤولة ، إن كانت مسؤولة فعلا ، أن تنظر في أمر ساكنة فم الجمعة إقليم أزيلال الدين يستنكرون بشدة خدمات هده الشركة المتدنية والتي لا ترقى إلى طموحات المواطنين وقائد البلاد ، والعمل على التدخل السريع لإيجاد حلول جادة وناجعة له\ا المشكل القائم الدي يبدو ان الساكنة قد طفح سيل صبرها زانتظارها وصمتها ، مما جعلها تفكر في التصعيد بعقد اجتماع طارئ لتقديم شكاية قوية وتوضيحات شافية في الموضوع إلى الجهات المسؤولة التي ستنصفها وترد إليها كل الاعتبار…للحديث بقية

About Abdellatif saifia 1256 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*