معاناة المسافرين عبر القطار تزيد بسبب تعنت موظفي المكتب الوطني للسكك الحديدية

جريدة النشرة : د. عبد اللطيف سيفيا

 

استنكر العديد من السافرين عبر القطار هذا اليوم من تعنت بعض القائمين على حراسة أبواب الولوج إلى الرصيف الذين يسيؤون معاملة المواطنين ومنعهم من الولوج رغم توفرهم على تذاكر السفر ، بحيث كان من المفروض ترك المسافرين الولوج للبحث عن الرصيف الخاص بالقطار الذي يرغبون السفر على متنه وذلك على الساعة السادسة إلا عشر دقائق بعد الزوال ليفاجأ هؤلاء المسافرون بالمنع من طرف بعض الأشخاص القائمين على حراسة المداخل المؤدية إلى الأرصفة بحجة أن توقيت القطار المذكور والآتي من مدينة القنيطرة في اتجاه مدينة الدار البيضاء على نقطة محطة تمارة هو الساعة السادسة ، مما تسبب أخيرا للمسافرين المعنيين في عدم التمكن من أخذ قطارهم الذي كان موعده الحقيقي هو السادسة إلا عشر دقائق ، الأمر تسبب في عدد من المشاكل للمسافرين الذين استنكروا هذا التصرف اللامسؤول الذي أقبل عليه هؤلاء الحراس أو الموظفون في حق المواطنين الذين لم يجدوا بدا من البحث عن طرق أخرى للخروج من هذه الورطة وبلوغ هدفهم ومتابعة السفر عبر إلى وجهتهم بإمكانياتهم المادية الخاصة. فأين التشدق بتحسين جودة السفر عبر القطار الذي يتغنى به المكتب الوطني للسكك الحديدية والذي لا يهمه إلا حصد الأموال على حساب المواطنين لتوسيع مشاريعه التي يبدو أنها لا تصب إلا في مصلحة طبقة معينة من الشعب أما بقيتهم فلا ينعمون إلا بالازدراء والاحتقار وإفراغ جيوبهم مما كسبوه من عرق الجبين ، الأمر الذي يعطي استياء كبيرا من يعبر عن السياسة الفاشلة التي ينهجها المكتب الوطني للسكك الحديدية متغافلا أوامر صاحب الجلالة التي تصب في خدمة المواطن أولا والذي يعتبر العنصر الأساس الذي ترتكز عليه أسس التنمية وآفاقها.

About Abdellatif saifia 1477 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*