فضيحة بجلاجل : وفاة سيدة بعين عثيق وتعذر دفنها بسبب غياب من يزود أهلها بوثيقة تثبت الوفاة

جريدة النشرة : د. عبد اللطيف سيفيا

 

في واقعة غريبة من نوعها ، وجد أهل سيدة وافتها المنية عصر هذا اليوم بعين عثيق نفسهم أمام مشكل من العيب والعار أن يحدث في بلد مثل المغرب وإبان الألفية الثالثة التي توجهت فيها اطماع الدول الرائدة وطموحاتها إلى غزو أغوار الفضاء ، في حين نجد بعض المواطنين المغاربة  لا يستطيعون حتى دفن فقيدتهم في سلام ، خاصة وأن الرسول صلى الله عليه وسلم أمرنا بالتعجيل بدفن الميت حسب قوله ( إكرام الميت دفنه  ).

إلا ان السلطات المسؤولة عن هذه الإجراءات ، وخاصة تلك المكلفة بفحص الفقيدة وتزويد أهلها بوثيقة تثبت وفاتها والمتمثلة في الطبيب الموكولة له هذه المهمة ، والذي أفادت مصادرنا بأنه قد قدم استقالته ، ليتعذر على أهل الهالكة الانطلاق في مساطر السماح بالدفن وإجراءاته  ، مما تركهم معلقين يعد طرقهم لكل الأبواب عسى ان يجدوا حلا لهذا المشكل العويص لكن دون جدوى.

فمن المسؤول عن مثل هدا الوضع ؟ أليست هناك جهات معينة يمكنها أن تقوم بالواجب في مثل هذه الحالات الاستثنائية حتى لا يبقى مصير موتانا معلقا ؟

خاصة وأن أهل الهالكة يعانون الأمرين مما يستوجب مراعاة الظروف العصيبة التي يمرون بها. وكفى تلاعبا بمصير المواطنين الذين لم يسلم منهم حتى الأموات.

فأين السيد العامل أو من ينوب عنه في مثل هذه المواقف الحرجة والحساسة ؟

About Abdellatif saifia 1349 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*