المديرة الإقليمية للتربية الوطنية كانت على موعد مع المجتمع المدني وأولياء التلاميذ في لقاء تواصلي بالحي المحمدي

جريدة النشرة : عثمان الوقيفي

 

في إطار سياسة التواصل التي تنهجها المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية الأستاذة لطيفة لماليف تم تنظيم لقاء تواصلي بالمركب التربوي التعاوني عقبة بن نافع بالحي المحمدي مع جمعيات آباء وأمهات وأولياء التلاميذ، حيث تم افتتاح اللقاء بكلمة ترحيبية من المديرة الإقليمية مع شكر الفاعلين الجمعويين على استجابتهم للدعوة تلاها  عرض تفصيلي للمنجزات والمشاريع التي قامت بها المديرية التعليمية مع الشركاء الساهرين على النهوض بقطاع التعليم بحيث كان ذلك مفصلاً وبأرقام وإحصائيات مضبوطة

 

كما أشادت المديرة الإقليمية بدور الجمعيات كشريك في المؤسسات العمومية في تطوير وإصلاح المنظومة التعليمية وأكدت كذلك عليهم بتظافر الجهود من أجل سد الخصاص المهول في الموارد البشرية خاصة أن مجموعة من المؤسسات التعليمية بدون مدير ولاحارس عام .


كان تدخل الجمعيات جد إيجابي بعد سردهم لجميع المشاكل التي تعيق السير العادي للمؤسسات التعليمية و المتطلبات التي تحتاجها كل مؤسسة من إصلاحات جذرية وكذلك نقص بعض التجهيزات بها ، حيث استقبلت السيدة المديرة جميع المشاكل بصدر رحب مع إعطائها وعدا بالبث في كل مشكل مشكل صغيراً كان أم كبيرا والقيام بكل الجهود الممكنة لحله على قدر المستطاع ومجال التخصص.

وفي الختام نقول أن أهم الركائز والدعائم التي لا يتم تسليط الضوء عليها بالقدر الكافي، سواء من طرف من يأخذون على عاتقهم مسؤولية اصلاح منظومة التربية والتعليم بمدارسه و معاهده و جامعاته ،هي تلك المتعلقة بعلاقة المجتمع المدني و التطوعي و المدرسة المغربية، لأن جل خبراء التنمية البشرية يجمعون، أن العمل غير مدفوع الأجر و التطوع هو حجر الزاوية لإيجاد مدارس وجامعات تستشرف المستقبل وتكون ناشئة سليمة قادرة على الإبداع والعطاء.

About Abdellatif saifia 1652 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن