بشرى لرجال التعليم : “امتلاك” برنامج جديد تحدثه مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين لتمكين 100.000 منخرط من الحصول على سكنهم الشخصي

أحدثت مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين، برنامجا جديدا يحمل اسم “امتلاك”، يهدف إلى دعم 100.000 منخرط للحصول على سكنهم الشخصي. وسيمكن هذا النظام، الذي أعلنت عنه المؤسسة في ندوة صحافية أول أمس الخميس 26 شتنبر،يمكن أطر التربية والتكوين من شراء أو بناء سكن رئيسي من خلال: آليات لدعم التمويل الكلاسيكي، ودعم التمويل التشاركي. وسيكون بإمكان المنخرط اختيار آلية من بين الآليات التالية لدعم تمويله البنكي: إما قرض سكني لا تتعدى قيمته 300.000 درهم بسعر فائدة يتراوح ما بين 2.20% و2.25%، أو قرض سكني لا تتعدى قيمته 150.000 درهم، مدعم كليا من طرف المؤسسة، حيث يعفى المنخرط من أداء سعر الفائدة. فضلا عن مساعدة مالية غير مسترجعة قيمتها 40.000 درهم، يستفيد منها المنخرط الحاصل على قرض كلاسيكي أو تمويل تشاركي، حيث يمكنه اختيار تخصيص هذا المبلغ لسداد التمويل البنكي أو لتغطية المصاريف المصاحبة لعملية الشراء، كتلك المتعلقة بإجراءات التوثيق.كما يمكن للمنخرطين الاستفادة من قروض تكميلية لتلك المدعمة، وذلك بسعر فائدة تفضيلي يتراوح ما بين 4.20% و4.25%، حسب البنك الذي وقع عليه اختيار المنخرط.

ومنذ إطلاقه في فاتح شتنبر 2019، بشراكة مع 16 مؤسسة بنكية (9 بنوك كلاسيكية و7 بنوك ونوافذ تشاركية)، تمت المصادقة على أزيد من 220 ملف قرض، منهم 106 ملفات تخص التمويل التشاركي.

ومن جهة أخرى، أعلن يوسف البقالي، رئيس مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين، أن المؤسسة تعتزم إنشاء “مراكز صحية” لفائدة منخرطيها، بعدما أنهت “دراسة جدوى” بتعاون مع مكتب الدراسات، حيث تم تحديد الأمراض الأكثر انتشارا في صفوف أسرة التربية والتكوين، وخريطة الخدمات الصحية بالاعتماد على التوزيع الجغرافي للأمراض الأكثر انتشارا، وكذا تحديد حاجيات المنخرطين من حيث المرافق الصحية، في أفق 2030.

وأكد البقالي أنه تم تحديد العقار الموجه لإنشاء المراكز، وكذا الإجراءات اللازمة لاقتنائه، وسيكون لازما تعديل قانون المؤسسة لإدراج خدمة توفير التطبيب ضمن مهام المؤسسة.

وشدد على أن المؤسسة ركزت، خلال السنة الأولى من تفعيل مشاريع مخططها العشري 2018-2028، على الخدمات التي تندرج ضمن أولويات أسرة التعليم، والتي تهم مجالات الولوج إلى السكن والتغطية الصحية والمساعدة على دراسة الأبناء.

وأوضح البقالي، خلال ندوة صحافية قدم فيها، أيضا، حصيلة المؤسسة، أنه في ما يخص دعم السكن، فقد استفاد من برنامج (فوكاليف) السابق خلال فترة 2003-2019، ما يفوق 105 آلاف مستفيد، وبلغت قيمة القروض الإجمالية 29 مليار درهم، في حين ناهزت التزامات المؤسسة المالية 3.8 مليار درهم. وفي مجال التربية والتكوين، قامت المؤسسة منذ سنة 2008 ببناء 18 مدرسة للتعليم الأولي في عدد من المدن، حيث بلغ عدد المستفيدين 22 ألفا و800 مستفيد، وتسعى إلى رفع عدد هذه المدارس ليصل إلى 82 مدرسة، في أفق سنة 2028. وابتداء من الدخول المدرسي 2019-2020، تم وضع آلية جديدة لتشجيع التعليم الأولي لفائدة أبناء منخرطي المؤسسة تتمثل في تقديم منحة قيمتها 2000 درهم في السنة عن كل طفل مسجل بالمستوى الأول والثاني من التعليم الأولي، حيث سيبلغ عدد المستفيدين سنويا نحو 28 ألف مستفيد.

وبخصوص المنح الدراسية التي تمنحها المؤسسة لأبناء نساء ورجال التعليم الحاصلين على شهادة الباكالوريا بامتياز، فقد استفاد 3164 شخصا من المنحة سنة 2018، فيما بلغ العدد الإجمالي للمستفيدين منذ سنة 2003، ما مجموعه 9189 مستفيدا.

About Abdellatif saifia 1477 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*