صاحب الجلالة يصدر عفواً ملكيا عن الصحافية هاجر الريسوني وباقي المتابعين في قضيتها

أصدر جلالة الملك محمد السادس، أمس الأربعاء 16 أكتوبر 2019 ، عفوه الملكي عن الصحافية هاجر الريسوني، وباقي المتابعين في قضيتها، بمن فيهم خطيبها والطاقم الطبي المتابع في القضية.

وقال وزير العدل المغربي، محمد بن عبد القادر، خلال لقاء صحافي حول مؤتمر مراكش الدولي للعدالة، الذي احتضنته وزارة العدل في العاصمة الرباط، إن العاهل المغربي الملك محمد السادس «أصدر عفواً ملكياً سامياً في حق الصحافية هاجر الريسوني وخطيبها، والطاقم الطبي المتابع في القضية». وأوضح بيان صادر عن وزارة العدل أن هذا العفو الملكي «يندرج في إطار الرأفة والرحمة المشهود بهما للملك محمد السادس، وحرصه على الحفاظ على مستقبل الخطيبين»؛ مبرزاً أن العاهل المغربي «أبى إلا أن يشمل بعفوه الكريم أيضاً كلاً من خطيب هاجر الريسوني، والطاقم الطبي المتابع في هذه القضية».

وكانت المحكمة الابتدائية في العاصمة المغربية الرباط، قد قضت في 30 سبتمبر (أيلول) الماضي، بالسجن النافذ لمدة سنة في حق الصحافية الريسوني، التي توبعت بتهم تتعلق بـ«الفساد والإجهاض، والمشاركة في الإجهاض».

وأثارت قضية الريسوني ردود فعل واسعة وجدلاً كبيراً في مواقع التواصل الاجتماعي، وفي الصحف والمواقع الإلكترونية، بعد أن ربط البعض بين اعتقالها وكتاباتها الصحافية المنتقدة للسلطات، لا سيما فيما يتعلق بـ«حراك الريف». كما أعلنت منظمات حقوقية مغربية ودولية وجمعيات نسائية تضامنها مع المتهمة، وانتقدت «التشهير» الذي تعرضت له؛ لكن النيابة العامة أكدت أن اعتقال الريسوني لا علاقة له بمهنتها الصحافية.

About Abdellatif saifia 1578 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*