“داعش” تنشط بالجزائر والجيش يتوعد بتعقب أعضاء تنظيم الدولة الإسلامية للقضاء عليه

أعلن (داعش)، تبنيه هجوما نفذ ضد الجيش الجزائري، غير بعيد عن قاعدة تمنراست، الواقعة قرب الحدود مع مالي، في منطقة أصبح يطلق عليها “تنظيم الدولة الإسلامية” اسم “ولاية الجزائر”، أسفر عن مقتل ثمانية جنود وقائدهم.
ونشر فرع التنظيم في الصحراء بيانا على موقع “الدولة الإسلامية” جاء فيه أن ” جنود الخلافة اشتبكوا الاثنين الماضي مع عناصر من الجيش الجزائري المرتد إثر اقتحام موقع للمجاهدين في بلدة (توندرت) بمنطقة تمنراست بالقرب من الحدود المصطنعة بين الجزائر ومالي”، موضحا أن اشتباكات دارت بمختلف أنواع الأسلحة ما أدى إلى هلاك ثمانية عناصر بينهم قيادي.
وكشفت وكالات أنباء أن الهجوم استهدف وحدات من الجيش النظامي ، وأن وزارة الدفاع الجزائري اكتفت بنشر صور لعملية عسكرية قالت إن الجيش الوطني نفذها جنوب البلاد، ومكنت من القضاء على إرهابيين اثنين وتدمير سيارة رباعية الدفع واسترجاع أسلحة وكمية كبيرة من الذخيرة.
من جهتها ذكرت وزارة الدفاع الجزائرية أن فرقة مشتركة بين وحدات الجيش الوطني الشعبي تمكنت من القضاء على إرهابيين خلال دورية بحث وتفتيش قرب الشريط الحدودي الجنوبي للناحية العسكرية السادسة (تمنراست)، مسجلة أنه في إطار مكافحة الإرهاب وبفضل استغلال المعلومات تمكنت عملية مشتركة بحر الأسبوع الجاري من القضاء على إرهابيين خلال دورية بحث وتفتيش قرب الشريط الحدودي الجنوبي للناحية العسكرية السادسة بتمنراست، حيث مكنت هذه العملية من تدمير سيارة رباعية الدفع واسترجاع قاذف صاروخي من نوع RPG7 وبندقية رشاشة من نوع FMPK ومسدسين آليين من نوع كلاشنيكوف وماسورة للبندقية الرشاشة FMPK.
وفي الوقت الذي كشفت فيه تقارير إعلامية انتشار مقاتلي داعش في الجنوب السوداني، شدد البيان المذكور على “عزم قوات الجيش الوطني الشعبي على تعقب هؤلاء المجرمين عبر كامل التراب الوطني، وعلى مدى اليقظة الدائمة لأفراده للحفاظ على أمن واستقرار البلاد”.
وذكرت وزارة الدفاع الجزائرية أن إرهابيا مطلوبا سلم نفسه للسلطات العسكرية بولاية “تمنراست” جنوب البلاد، في إطار تكثيف عمليات مكافحة الإرهاب التي استنفرت قوات الجيش الوطني ويتعلق الأمر بالمسمى (ش. معاذ) الملقب بـ”أبي حذيفة”، الذي أظهرت التحريات أنه التحق بالجماعات الإرهابية في 2008، وبحوزته بندقية آلية من نوع كلاشنيكوف وكمية من الذخيرة.
وفي سكيكدة أعلن الجيش الجزائري أن دوريات للجيش دمرت مخابئ لإرهابيين تحتوي على قنابل تقليدية الصنع وأغراض مختلفة، إثر عمليات بحث وتمشيط، فيما أوقفت دوريات أخرى للجيش عنصري دعم للجماعات الإرهابية بكل من “تيسمسيلت” في الشمال الغربي وخنشلة في الشرق.

About Abdellatif saifia 1647 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن