وفاة الشاب ضحية حادثة السير التي وقعت البارحة بتيط مليل

جريدة النشرة : ع. سيفيا

 

الشاب ضحية حادثة سير بتيط مليل التي وقعت البارحة ، لفظ آخر أنفاسه هذا اليوم بسبب تأثره الكبير بإصابته الخطبرة على مستوى الوريد والذي نزفت منه كمية كبرة من الدماء ، التي حالت دون تمكن الفريق الطبي من إنقاذه من الموت ، بحيث كان الضحية قد نقل إلى قسم المستعجلات في حالة حرجة جدا ، وذلك اصطدامه ، وهو على متن دراجة نارية صغيرة ، بسيارة أجرة كبيرة بيضاء كانت قد توقفت وسط شارع النخيل دون سابق إنذار ، لتحدث المصيبة بهذه النقطة الطرقية التي تعتبر نقطة سوداء وخطيرة نظرا لما وقع فيها من حوادث خطيرة منها ما أودى بأرواح المواطنين في أيام متقاربة ، مما يؤكد قوة خطورتها ، الأمر الذي يستوجب معه تظافر جهود السلطات الأمنية ، للحيلولة دون تصاعد منحنى الوفيات والمخاطر الناتجة عن الحوادث الطرقية ، التي يتسبب فيها الطائشون من السائقين ومستعملي الطريق الذين يزداد تحديهم للقانون ليقوموا بخروقات تشمئز منها نفوس المواطنين وتستنكر تماديهم في ارتكابها على الطرقات ، وخاصة داخل المجال الحضري وفي الأماكن الغاصة بالناس “المارة ” الذين يصبحون بمجرد عبورهم للشوارع والأزقة أو استعمالها ، عرضة للللموت أو لعاهات مستديمة تلاحقهم طول حياتهم .

وسنعود في مقال قادم إن شاء الله ، إلى سرد  بعض ما رصدته جريدتنا من وضعيات مخلة بقانون السير متفشية في المدينة وفضح العديد من الخروقات التي أصبحت تيط مليل وساكنهتا تعاني من استفحالها بها بكل قوة ، حتى يتم توجيه المعنيين إلى المشاكل التي تتسبب فيها ، لتستخدم معها وسائل الضبط اللازمة وتتخذ في حقها الردع الواجب والضروري للحد من طغيانها وكسر شوكتها …

About Abdellatif saifia 1994 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

1 Comment

  1. سيارات الأجرة الكبرى خطر كبير على الناس
    لاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن