الهلع والخوف يصيبان العاملين بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بالحي المحمدي بسبب ظهور حالات الإصابة بكورونا على طبيبة أطفال

جريدة النشرة : د. عبد اللطيف سيفيا

 

توصلت جريدة النشرة من مصادر موثوقة أن طبيبة جراحة للأطفال تعمل بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بالحي المحمدي الدار البيضاء ، قد تم وضعها في العزل الصحي بسيدي مومن بعد التأكد من إصابتها بفيروس كورونا نظرا للأعراض المطابقة لحالات إصاباته ،  والتي ظهرت عليها خلال الأيام الأخيرة التي كانت لا تزال تؤدي خلالها مهامها بالمستشفى بصفة عادية ، بحيث ترجأ إصابتها إلى اختلاطها بإحدى صديقاتها من الديار الأجنبية الأوروبية ، مما اضطر المسؤولين إلى وضعها تحت الحجر الصحي بقاعة العزل المخصصة للمصابين بهذا الوباء الخبيث  .

لكن الخطير في الأمر أنها كانت على علاقة عمل يومية بطاقم كبير من أطر المستشفى المذكور مما اضطر إلى عزل العديد منهم صحيا إلى غاية النظر في أمرهم بعد وضعهم تحت الحجر والمراقبة الطبيين ، وعلى رأس هذه الأطر  مدير المستشفى الإقليمي محمد الخامس .

كما أن الامر يدعو لكثير من الاحتياط والاجتراز المفروض على هذه الشريحة من المجتمع التي تشكل درعا في مواجهة هذه المعظلة الوبائية الخطيرة التي من الواجب الاحتياط من تبعاتها وذلك بتزويد جميع الأطر الطبية وشبه الطبية التي تدخل في إطار حرب مع الوباء ليتم إعدادها لذلك وتزويدها بكل الإمكانات والوسائل الضرورية لذلك.

وتجدر الإشارة إلى أن العاملين بالمستشفى قد حلت بهم حالة من الهلع والخوف مما فاجأهم بحدوثه لزملائهم ، مما يؤكد للمواطنين خطورة الوضع ووجوب التزام بيوتهم وتنفيذ تعليمات السلطات التي تسهر على حمايتهم من الإصابة بهذا الوباء القاتل.

وتجدر الإشارة إلى ان طبيبة بمستشفى سيدي عثمان بالدار البيضاء تمثل حالة شك بالإصابة بهذا الفيروس، مما اضطر المسؤولين إلى إخضاعها لتحليلات مخبرية حتى يتم التأكد من إيجابية نتائجها أو سلبيتها.

About Abdellatif saifia 1994 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن