المغرب يتسلم من الهند مليوني جرعة من لقاح أسترازينيكا ليصبح بذلك أول بلد أفريقي يحصل على شحنة كبيرة بما يكفي لبدء برنامج تحصين على مستوى البلاد

 

بعد طول انتظار، تسلّم المغرب مليوني جرعة لقاح أسترازينيكا من معهد مصل الهند. وكانت الرباط قد طلبت حوالي 65 مليون جرعة من شركتي أسترازينيكا وكذلك سينوفارم الصينية.

تَسلّم المغرب اليوم الجمعة 22 يناير مليوني جرعة من لقاح شركة أسترازينيكا المضاد لكوفيد-19 من الهند ليصبح بذلك أول بلد أفريقي يحصل على شحنة كبيرة بما يكفي لبدء برنامج تحصين على مستوى البلاد، وثاني بلد إفريقي يتحصل على اللقاح إجمالا بعد مصر.

ووصلت شحنة اللقاح، الذي طورته الشركة بالتعاون مع جامعة أكسفورد، على متن طائرة تابعة للخطوط الملكية المغربية قادمة من الهند التي بدأت هذا الأسبوع في تصدير اللقاح لدول متوسطة ومنخفضة الدخل.

وتلقت الدول المتقدمة حتى الآن الأغلبية العظمى من الجرعات المنتجة من ثلاثة لقاحات حظيت بموافقة واسعة النطاق منها لقاح أسترازينيكا، غير أن هذا الأخير لم يتم الترخيص له بعد في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

ووصف المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس هذا الأسبوع عدم التكافؤ بين الدول الفقيرة والغنية في الوصول إلى اللقاحات بأنه “فشل أخلاقي كارثي”.

وقالت الرباط إنها تقدمت بطلبات للحصول على 65 مليون جرعة منها 25 مليون جرعة لقاح أسترازينيكا أبرمت بشأنها اتفاقيتين مع معهد سيروم الهندي للمصل واللقاح وشركة آر-فارم الروسية بينما طلبت العدد المتبقي من شركة سينوفارم الصينية.

ويخطط المغرب لطرح اللقاحات مجانا في حملة تستهدف 25 مليون نسمة أو ما يوازي 80 بالمئة من السكان بدءا بالعاملين في القطاع الصحي والأجهزة الأمنية والمعلمين وأصحاب الأمراض المزمنة.

وسجل المغرب حتى اليوم الجمعة أكثر من 436 ألف حالة إصابة بكوفيد-19، منها حوالي 8 آلاف حالة وفاة.

ورغم استلام مصر 50 ألف جرعة من حليفتها الإمارات في ديسمبر/كانون الأول فلم يستلم أي بلد أفريقي إمدادات كافية قبل اليوم لبدء حملة تطعيم جماعية.

وبدأت الهند، أكبر منتج للقاحات في العالم، في تصدير لقاح أسترازينيكا لدول مجاورة يوم الأربعاء.

وذكرت رويترز أمس الخميس أن المعهد سيرسل شحنات من اللقاح إلى المغرب والبرازيل اليوم الجمعة.

ويتطلب التحصين بلقاح أسترازينيكا الحصول على جرعتين، ما يعني أنه سيتيح تطعيم مليون مغربي بالجرعات التي تم استلامها اليوم، لكن بخلاف لقاحات أخرى فهو لا يحتاج لتخزين في درجات بالغة البرودة مما يسهل طرحه في دول حارة ومواقع نائية.

About Abdellatif saifia 3437 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن