انطلاق تدفق اللقاحات على القارة الأفريقية الفقيرة

في وقت تخوض دول العالم سباقاً لتلقيح مواطنيها ضد فيروس «كورونا»، بدأت اللقاحات في التدفق على القارة الأفريقية الفقيرة، التي كان يُخشى أن تبقى منسية فيما الدول الأكثر ثراء تكدّس جرعات من اللقاحات أكثر بكثير مما يحتاجه مواطنوها.

وأعلنت كينيا أمس أنها تلقت أكثر من مليون جرعة من لقاح شركة «أسترازينيكا»، فيما قالت رواندا إنها أول دولة في أفريقيا تحصل على جرعات من شركة «فايزر». كذلك وصلت ملايين اللقاحات عبر آلية «كوفاكس» المجانية إلى نيجيريا وأنغولا والكونغو الديمقراطية في أعقاب تسليم كميات إلى غانا وساحل العاج الأسبوع الماضي.

وفي ضوء شح الموارد وضعف الإمكانات مقارنة ببقية دول العالم، تتسابق الدول الأفريقية للحصول على الجرعات اللازمة لحماية نحو 1.3 مليار إنسان في القارة، وإعادة فتح الأعمال التجارية بأمان.

وتضررت أفريقيا من «كورونا» بصورة أقل نسبياً من بقية العالم، وسجلت 104 آلاف وفاة، وهو رقم يقل عن عدد الوفيات في دول مثل الولايات المتحدة والهند والبرازيل وروسيا وبريطانيا.

في غضون ذلك، تتعرّض استراتيجية الاتحاد الأوروبي في مواجهة الأزمة الصحية الناشئة عن جائحة «كوفيد – 19» لتصدّعات على جبهات عدة، فيما تصرّ المفوضية الأوروبية على تفاؤلها بالحفاظ على وحدة الصف بين الدول الأعضاء، مؤكدة توافّر أكثر من 1500 مليون جرعة لقاح العام الحالي، أي ما يكفي لتطعيم السكان البالغين في الاتحاد ثلاث مرات.

About Abdellatif saifia 3732 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن