مباراة الافتتاح لكوبا أمريكا تكتفي بالتعادل بين الارجنتين والشيلي

سجل الارجنتيني ليونيل ميسي هدفا من واحدة من ركلاته الحرة المميزة في الشوط الأول لكن إدواردو فارغاس رد بهدف لصالح الشيلي ليتعادل المنتخبان 1-1 في مباراتهما الافتتاحية في كوبا أمريكا لكرة القدم في ريو دي جانيرو يوم الاثنين.

وعندما التقى المنتخبان في تصفيات كأس العالم في وقت سابق من الشهر الحالي، تصدى الحارس الشيلي كلاوديو برافو بطريقة بهلوانية لواحدة من ركلات ميسي الحرة واصطدمت أخرى بإطار المرمى لكن هذه المرة تفوق لاعب برشلونة وسدد كرة رائعة في الزاوية العليا من 25 مترا في الدقيقة 33.

ورغم أنها تغلبت على الأرجنتين بركلات الترجيح في نهائي كوبا أمريكا 2015 و2016، لم يسبق للشيلي الفوز على جارتها في مباراة من 90 دقيقة بهذه البطولة وأصبحت مهمتها أكثر صعوبة بعد أن افتتح ميسي التسجيل.

وفي غياب ألكسيس سانشيز بسبب الإصابة، كافح المنتخب الشيلي وعادل النتيجة بعد 13 دقيقة من الشوط الثاني عندما حالفه الحظ ليحصل على ركلة جزاء بعد قرار من حكم الفيديو المساعد.

وسدد أرتورو فيدال كرة قوية أبعدها الحارس إميليانو مارتينيز نحو العارضة لكن فارغاس تابعها برأسه في الشباك.

وضمن المجموعة ذاتها، تأخرت باراغواي بهدف مبكر من ركلة جزاء لكنها سجلت ثلاثة أهداف في الشوط الثاني لتفوز 3-1 على بوليفيا التي لعبت بعشرة لاعبين منذ نهاية الشوط الأول.

وغاب عن بوليفيا خمسة لاعبين جاءت نتيجة فحوصهم الإيجابية لكوفيد-19 ومن بينهم المهاجم مارسيلو مارتنز الذي أحرز سبعة أهداف في آخر سبع مباريات لمنتخب بلاده.

ولم تفز بوليفيا على باراغواي في كوبا أمريكا منذ 1963 لكن آمالها زادت بعد مرور عشر دقائق فقط عندما تقدمت من ركلة جزاء.

واحتسب حكم الفيديو المساعد ركلة الجزاء بسبب لمسة يد وسدد إروين سافيدرا على يسار الحارس.

كما حصلت باراغواي على ركلة جزاء في منتصف الشوط الأول لكن حكم الفيديو المساعد ألغى القرار لوجود تسلل،

وتحولت المباراة في اتجاه باراغواي في الوقت المحتسب بدل الضائع بالشوط الأول عندما ط رد جاومي كويار لاعب بوليفيا البالغ من العمر 19 عاما لحصوله على الإنذار الثاني.

وسيطرت باراغواي على الشوط الثاني ونجحت في التسجيل بعد 62 دقيقة عندما سكنت تسديدة كاكو المنخفضة من خارج منطقة الجزاء شباك الحارس روبن كوردانو.

وبعد فشلها في الفوز بأي مباراة في آخر نسختين من كوبا أمريكا، أكدت باراغواي تفوقها بفضل أنخيل روميرو الذي وضع الكرة في الشباك من مدى قريب في الدقيقة 65 عقب فشل كوردانو في إمساك ضربة رأس كانت في طريقها للمرمى ثم أنهى بذكاء هجمة مرتدة بتسديدة بين الحارس والقائم القريب مع تبقي عشر دقائق على النهاية.

وبهذه النتيجة تتصدر باراغواي المجموعة الأولى متقدمة بنقطتين على الأرجنتين والشيلي في حين تتذيل بوليفيا الترتيب بلا رصيد.

About Abdellatif saifia 4728 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن