وتيرة استيلاء طالبان على أفغانستان تصيب بايدن بالذهول

أصيب الرئيس الأميركي جو بايدن وغيره من كبار المسؤولين الأميركيين بالذهول أمس الأحد، بسبب وتيرة استيلاء «طالبان» شبه الكامل على أفغانستان، وتسببها في فرار الرئيس أشرف غني من البلاد، وذلك بعد أن قلل بايدن مراراً من احتمالية انهيار الحكومة الأفغانية بسرعة وصعود «طالبان» للحكم.

وبحسب وكالة أنباء أسوشييتد برس، فقد شكلت سرعة انهيار الحكومة الأفغانية والفوضى التي أعقبتها أخطر اختبار لبايدن كقائد أعلى، وعرضته لانتقادات واسعة من قبل الجمهوريين على وجه الخصوص، والذين قالوا إنه فشل في إدارة الانسحاب الأميركي من أفغانستان، بعد التكلفة العالية جدّاً التي تكبّدتها الولايات المتحدة هناك مع سقوط 2500 جندي أميركي وإنفاقها أكثر من تريليوني دولار.

وأمضى بايدن شهوراً في التقليل من احتمالية صعود حركة «طالبان» للحكم بينما كان يجادل بأن الأميركيين من جميع الاتجاهات السياسية قد سئموا من حرب استمرت 20 عاماً.

وقال بايدن في 8 يوليو (تموز): «إن احتمال اجتياح (طالبان) لكل شيء وامتلاك البلاد بأكملها أمر مستبعد للغاية».

لكن بحلول أمس (الأحد) أقرت شخصيات بارزة في إدارة بايدن بأنها فوجئت بالسرعة المطلقة لانهيار قوات الأمن الأفغانية.

وقال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن لشبكة «سي إن إن»: «لقد رأينا أن الجيش الأفغاني لم يكن قادراً على الدفاع عن البلاد، وقد حدثت مكاسب (طالبان) في البلاد أسرع مما توقعنا».

ولمواجهة سيطرة «طالبان» على البلاد سريعاً، كلفت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) ألف جندي إضافي بالمساعدة في إجلاء المواطنين الأميركيين والأفغان الذين عملوا معهم من كابل، في حين قالت الحكومة الأميركية إنها ستتولى مراقبة المجال الجوي لتسهيل مغادرة الآلاف من رعاياها.

ووفقاً لاثنين من كبار المسؤولين في إدارة بايدن، طالبوا «أسوشييتد برس» بعدم الكشف عن هويتهم، فإن المناقشات جارية حالياً لدفع بايدن لإلقاء خطاب عن هذه الأزمة، يشرح فيه كيف تدهور الوضع الأمني ​​في أفغانستان بهذه السرعة، لا سيما أنه أصرّ والآخرون في الإدارة على أن ذلك لن يحدث.

وقال أحد المسؤولين إن بايدن كان «متفائلاً أكثر من اللازم فيما يخص توقعاته بقدرة المقاتلين الأفغان على صد طالبان»

في غضون ذلك، يشعر المسؤولون الأميركيون بقلق متزايد بشأن احتمال تصاعد التهديدات الإرهابية ضد الولايات المتحدة مع تطور الوضع في أفغانستان، وفقاً لمصدر مطلع على الأمر طلب عدم الكشف عن هويته أيضاً.

وقال المصدر إن الجنرال مارك ميلي، رئيس هيئة الأركان المشتركة، أخبر أعضاء مجلس الشيوخ أمس (الأحد) بأن المسؤولين الأميركيين من المتوقع أن يغيروا تقييماتهم السابقة حول وتيرة إعادة تشكيل الجماعات الإرهابية في أفغانستان.

وأضاف المصدر أن ميلي أشار إلى أنه، بناءً على تطور الوضع، يعتقد المسؤولون أن الجماعات الإرهابية مثل القاعدة قد تكون قادرة على النمو بشكل أسرع بكثير مما كان متوقعاً.

ومن جهته، قال السيناتور كريس مورفي، عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، والذي أيد استراتيجية إدارة بايدن الخاصة بسحب القوات الأميركية من أفغانستان، إن «سرعة سيطرة (طالبان) على البلاد كانت مفاجئة»، لكنه رفض تصنيف الوضع على أنه فشل استخباراتي، مضيفاً أنه «من المعروف منذ فترة طويلة أن أفغانستان ستسقط في أيدي (طالبان) إذا انسحبت الولايات المتحدة».

ويرى مراقبون أنّ الهزيمة التي تلت انسحاب القوّات الأميركيّة ستضعف الولايات المتحدة على الساحة الدوليّة، فيما أشار عدد من أعضاء فريق بايدن إلى أن الانهيار السريع في أفغانستان يؤكد صحة قرار انسحاب القوات الأميركية، حيث قالوا إنه إذا كان انهيار القوات الأفغانية قد حدث بهذه السرعة بعد ما يقرب من عقدين من الوجود الأميركي، فإن مد هذا الوجود لستة أشهر أخرى أو عام أو عامين أو أكثر لم يكن ليغير أي شيء.

About Abdellatif saifia 4728 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن