الصراع يحتدم بالجلسة الثانية لانتخاب رئيس غرفة الصناعة التقليدية بالدار البيضاء

بعد مقاطعة أغلبية أعضاء المكونات السياسية المشكلة لغرفة الصناعة التقليدية لجهة الدار البيضاء سطات يوم الاثنين 16 غشت 2021 للاجتماع الأول قصد انتخاب رئيس الغرفة ، وذلك بسبب غياب النصاب القانوني لعقد الجلسة العمومية والتي كانت ورائها سياسة الكواليس في عدم توصل أعضاء غرفة الصناعة التقليدية بتقديم مرشح يحظى بالإجماع ويظفر برئاسة الغرفة .
قرار تراجع أعضاء الاتحاد الاشتراكي عن تقلد منصب رئاسة غرفة الصناعة التقليدية في إطار التوافق المبرم مع التحالف الثلاثي لأحزاب ( التجمع الوطني للأحرار ــ حزب الاستقلال ــ الاتحاد الاشتراكي ) في توزيع مناصب رئاسة الغرف المهنية بين مكونات التحالف على مستوى جهة الدار البيضاء سطات ، وهو ما دفع بقية مكونات الغرفة إلى تشكيل تحالف مضاد يقوده حزب الأصالة والمعاصرة ، والذي كان أحد الأسباب وراء غياب أغلبية أعضاء غرفة الصناعة التقليدية عن الاجتماع الأول لانتخاب الرئيس .
التحالف الثلاثي ( التجمع الوطني للأحرار ــ حزب الاستقلال ــ الاتحاد الاشتراكي ) الذي يتوفر على أغلبية مريحة لتشكيل مكتب غرفة الصناعة التقليدية لجهة الدار البيضاء سطات ، سيكون بداية الأسبوع المقبل في ورطة إن لم يحافظ مكوناته بعد بروز حالة انشقاق وعدم الحسم في مرشح مشترك، تؤكد مصادر لموقع ” أحداث أنفو ” أن كل الاتجاهات تشير إلى تقلد شخصية جديدة تحظى بمستوى عالي من التكوين السياسي والأكاديمي منصب رئاسة .
وحسب ذات المصادر تبقى جميع الاحتمالات مطروحة على التوقعات فيما سيسفر عنه التحالف الثلاثي، وإجماع أغلبية أعضاء الغرفة على عدم تكرار السيناريو والتجربة السابقة بعد انتخاب رئيس غرفة الصناعة التقليدية من خارج مدينة الدار البيضاء ، وطرح معها إشكالية التواصل بين مكونات الغرفة وتهميش أعضاء المكتب وغياب التجربة لدى بعض أعضاء الغرفة .

About Abdellatif saifia 4709 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن