واشنطن ترد بضربة بطائرة مسيّرة على هجوم داعش الذي أسفر عن مقتل 13 جندياً أميركياً بكابول

أعلن الجيش الأميركي ، اليوم، أنه وجه ضربة بطائرة مسيّرة في شرق أفغانستان أمس الجمعة لعضو بتنظيم داعش مسؤول عن التخطيط، وذلك بعد يوم من هجوم خارج مطار كابل أسفر عن مقتل 13 جندياً أميركياً.

وقال الجيش الأميركي في بيان: «تدل المؤشرات الأولية على أننا قتلنا الهدف. لم نعلم بسقوط ضحايا من المدنيين».

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن، قد أكد أن الولايات المتحدة ستتعقب المسؤولين عن الهجوم، مشيراً إلى إنه أمر وزارة الدفاع بإعداد خطط لضرب الجناة.

وذكرت القيادة المركزية الأميركية، أن الضربة وقعت في إقليم ننكرهار شرقي كابل، إلا أنها لم توضح ما إذا كان الهدف مرتبطا بهجوم المطار.

وذكر مسؤول أميركي طلب عدم نشر اسمه أن الضربة استهدفت عضوا في تنظيم «داعش» يخطط لشن هجمات.

وأضاف أن طائرة مسيرة من نوع «ريبر» انطلقت من الشرق الأوسط وضربت المسلح وهو داخل سيارة مع عضو آخر من التنظيم مضيفا أن الاثنين قتلا على الأرجح.

وأعلن «داعش» (ولاية خراسان) مسؤوليته عن هجوم الخميس الذي أودى بحياة عشرات منهم أفغان كانوا يحاولون مغادرة البلاد.

وبخلاف الجنود الأميركيين القتلى، أصيب 18 آخرون ونقلوا إلى ألمانيا للعلاج.

وينتشر بمطار كابل حاليا زهاء خمسة آلاف جندي أميركي للمساعدة في إجلاء أميركيين وأفغان وأفراد من جنسيات أخرى قبل الموعد النهائي لرحيل القوات المقرر الثلاثاء.

وسجل هجوم الخميس أول قتلى عسكريين أمريكيين في أفغانستان منذ فبراير شباط 2020، وشهد أكبر عدد للقتلى من الجنود الأميركيين هناك خلال عشرة أعوام.

About Abdellatif saifia 4689 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن