البحث عن منتخٓبين متغيبين

جريدة النشرة : د. عبد اللطيف سيفيا

بقية الحديث … إن ظاهرة اختفاء المنتخٓبين بعد موسم جني أصوات المصوتين ، مباشرة بعد الإعلان عن نتائج الانتخابات الأخيرة التي جرت يوم 8 شتنبر الحالي ، أصبحت ظاهرة ليست بالغريبة بل سنة مؤكدة تقوم بتطبيق تكتيكاتها الأحزاب المتنافسة على مراكز القرار الوطنية والإقليمية والمحلية ، إلى جانب العديد من أوجه التكتيكات الأخرى التي تسخر فيها كل ما تستطيع من وسائل وإمكانيات تبرع في استعمالها وتطوير سبلها ولو اقتضى الحال مخالفة القانون والأعراف والتقاليد والعادات واتباع أبشع الطرق والمناورات في سبيل تحقيق أهدافها الخاصة بغض النظر عن مشروعيتها أو غير ذلك .
فبالإضافة ٱلى استعمال الغش والكذب والبهتان والتزوير والبلطجة والتهديد والوعيد في وجه كل من يشكل لهم عقبة وحاجزا يحول دون تحقيق أهدافهم المسطرة ، فقد أبدع هؤلاء في خلق واختلاق السبل والوسائل وتفننوا في المنافسة على تطويرها والسبق في تنفيذها ليجنوا ثمارها قبل أن يفطن بها غيرهم وتفسد خططهم ، والأمثلة في ذلك كثيرة ومتعددة .
ومن بين هذه الأساليب المتبعة من طرف الأحزاب والتي يستعملونها لإحراز مناصب المسؤولية ومراكز القرار ، عملية استقطاب وحشد الفائزين في العملية الانتخابية ، وذلك للشكيل تحالفات تمككنهم من ذلك ، بحيث تقوم جهات معينة منهم بالتأثير على المستقطبين بطرق أو بأخرى ، سواء باختطافات رضائية كانت أو … فيتم جمع شمل هؤلاء في مكان بعيد عن الأنظار ولا يخطر للمنافسين على بال حتى لا يتمكنوا من التأثثير عليهم. واقتناصهم وحيازتهم مع مجموعتهم التي سقطت في الشرك ، مع توفير كل المستلزمات وكل ما طاب لهم من مأكل ومشرب ومبيت في أفخر المجمعات السكنية والفنادق السياحية والفلل إلى غير ذلك ، ليبقوا في تربص يدوم أياما وليالي ، في انتظار لحظة الحسم والتصويت على من سيتولى هذا المنصب أو ذاك .
فكيف لمن يحتالوا بهذه الطرق على من نالوا ثقة وأصوات الناخبين ، أن يكونوا شرفاء ونزهاء في القيام بواجباتهم وتحمل مسؤولياتهم في خدمة البلاد والعباد؟؟؟ وللحديث بقية…

About Abdellatif saifia 4992 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

1 Comment

  1. أظن أن العملية مشروعة لتكوين تحالفات قصد دخول عملية انتخاب مكتب مسير متجانس وبرنامج متفق عليه.

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن