المواطنون يستنكرون كثرة تعرضهم للسرقة تحت التهديد بإقليم مديونة .. فهل من تدخل ناجع لكبح جموح ظاهرة السرقة؟

جريدة النشرة : د. عبد اللطيف سيفيا

 

توالت عمليات السرقة بالنشل واعتراض طريق المواطنين هذه الأيام ، بمدينة تيط مليل وإقليم مديونة عامة  ،إن صح التعبير ، بحيث تمكن أحد اللصوص من اعتراض طريق إحدى المواطنات ، وذلك بعد صلاة جمعة هذا اليوم  مباشرة ، بالنقطة الطرقية المتواجدة أمام المجلس العلمي لغقليم مديونة ، ليقوم بسلب هاتفها النقال تحت طائلة القوة والتهديد والتعنيف اللفظي والجسدي لتتوجه الضحية بعد ذلك مباشرة إلى مفوضية الأمن الوطني لتيط مليل ، التي لا تبعد عن مكان الحادث إلا ببضعة أمتار ، لتخبر الشرطة بما حدث . عناصر هذه الأخيرة أبلغوها بأن المكان الذي وقع فيه الحادث هو تحت نفوذ رجال الدرك لأنه تابع لتراب جماعة سيدي حجاج واد حصار.
وتجدر الإشارة إلى أن هذه النقطة بالذات قد تحولت إلى مصيدة لضحايا السرقة والتعنيف الذين يتعرضون للخطر من قبل المجرمين ففي واضحة النهار ، أما ليلا فحدث ولا حرج.
لهذا فعلى المعنيين بالأمر وهم رجال الدرك ، التدخل لاستتباب الأمن في أسرع الأوقات للحيلولة دون تمادي عديمي الضمير في ممارسة إجرامهم وطغيانهمم على المستضعفين من المواطنين وتعميق معاناتهم ومأساتهم ، وحتى يستطيع رجال الدرك من التمكن من الوضع قبل تفشي ظاهرة السرقة باعتراض الطريق هذه وخروجها عن السيطرة…وإلا فانتظروا الأسوأ بتحولل المنطقة إلى أرضية واسعة وبؤرة مناسبة لارتكاب الجرائم وقض مضجع المواطنين والأمنيين على السواء .

About Abdellatif saifia 4918 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن