برلماني يعنف باشا الهراويين ولا يعطي أي اعتبار لممثلي السلطة المحلية والأمنية

جريدة النشرة : د. عبد اللطيف سيفيا

بقية الحديث … إن ما أصبحنا نعيش على إيقاعاته الخارجة عن القانون من بلطجة وسيبة وفوضى عارمة تقوم بها شخصيات حزبية وازنة تتحدى كل مؤسسات الدولة وعلى رأسها السلطة المحلية الموكول لها فرض النظام واستتباب الأمن وتوفير أسباب الموضوعية والمصداقية لتطبيق القانون الذي يجب أن يسري على الجميع ودون استثناء أو تمييز بين أفراد المجتمع وتفييئهم إلى درجات يطبق على بعضها القانون بحذافره وأكثر ، في حين أن المحظوظين الآخرين ينعمون بالإفلات من المحاسبة والعقاب ولو قاموا بما يزحلق جملا ، على قول العامية .


فما وقع هذا اليوم بجماعة الهراويين بتراب إقليم مديونة بالدار البيضاء ، يحز في القلب ويدميه ، لدرجة أننا أصبحنا نشكك في أننا نعيش في دولة الحق والقانون ، حين يتجرأ أحد البرلمانيين على تعنيف رجل سلطة يتمثل في شخص باشا الهراويين ، ويقوم بدفعه وشتمه وتهديده أمام جمهور غفير من المواطنين ورجال الدرك والقوات المساعدة وأعوان السلطة وغيرهم بكل وقاحة دون إعطاء أي اعتبار لممثل عامل صاحب الجلالة بإقليم مديونة ، وإلا فلا داعي لتعيين أطر من هذا القبيل ليتم التنكيل بهم والدوس على شرفهم وكرامتهم بكل سهولة دون متابعة الجناة إلا في حالة انتمائهم إلى طبقة من لا حول ولا قوة لهم من أفراد الشعب.

كما أنه إن كان هذا يصدر عن ممثلي الأمة في البرلمان ، الذين يرجى منهم الخير للبلاد والعباد ، وعقد الأمل عليهم في أن يصبحوا قدوة حسنة لمن سواهم من المواطنين ، “ويتسيفوا لنا ويصبحوا ضلعة عوجا ” تفسد واقعنا وأخلاقنا ، فماذا ننتظر من مواطن مغلوب على أمره أن يفعل غير اتباع من يسوده ويقوده من البرلمانيين ورؤساء الجماعات ومن يرافقهم في تحمل مسؤولية تسيير الشأن العام المحلي والوطني ..

فقانون الغاب يشجع على انتشار الفساد .. وما حدث بالهراويين نموذج حي للفساد فعلا والسيبة والفوضى بتأكيد من برلماني معروف كان بالاحرى له أن يكون قدوة في الصلاح والإصلاح.

أليس ذلك ما يقودنا إلى الانحلال الخلقي ويدفع بنا نحو الهاوية …اللهم خذ بيدنا وارحمنا ولا تول علينا من لا يستحق أن يكون في منصب المسؤولية ومراكز القرار ، وإلا فإن كل ما بناه ملك البلاد خلال ما يفوق العقدين بقليل سيذهب مهب ريح فساد شرذمة طائشة ، ويصبح هباء منثورا … وللحديث بقية .

About Abdellatif saifia 4991 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن