حزب العدالة والتنمية يطعن في عملية تشكيل مجلس مدينة الرباط

أعلن حزب العدالة والتنمية، من خلال كتابته الإقليمية بالرباط، عن أنه سيتقدم بطعن في عملية تشكيل مجلس مدينة الرباط الإثنين 4أكتوبر 2021.

وأكد أعضاء الكتابة الإقليمية لحزب المصباح، في ندوة صحافية تم عقدها الأحد 3 أكتوبر الجاري بالرباط ، أن عملية تشكيل مجلس مدينة العاصمة عرفت ” اعوجاجا” بالنظر إلى أنه لم يتم تسليم محاضرها للأعضاء، وطعنوا في ذمة أعضاء المجلس ووصفوا البعض منهم بذوي السوابق.

وفي هذا السياق، أبرز الكاتب الإقليمي لحزب المصباح، حفيظ مستعين، أن “نتائج الانتخابات على مستوى الإقليم لم تكن متوقعة على الإطلاق”. وزاد مستنكرا وصول إلى عضوية المجلس من أسماهم ب “أصحاب سوابق في العنف وتحطيم الممتلكات وكذا من صدرت في حقهم أحكام نافذة” على حد تعبيره.

ووصف مستعين التشكيلة الحالية لمجلس الرباط بـ” المؤسفة”، حيث اعتبر أن النتائج المحصل عليها ” لا تعكس إنجازات حزبه بالمدينة”، واستطرد متسائلا: ” من غير المفهوم لماذا لم تشهد أصوات الأحزاب الأخرى المتحالفة مع البيجيدي تراجعا”.

وزاد مستعين موضحا  أن ” العملية الانتخابية برمتها شابتها مشاكل عديدة بدأت بالقوانين المؤطرة،  ثم التشطيب على أعضاء الحزب والمتعاطفين معه من اللوائح، والخروقات في مكاتب التصويت ثم الاستعمال المفرط للمال وعدم التوصل بالمحاضر”.

أما العمدة السابق للعاصمة، محمد صديقي، فقال إن تصريحات العمدة الجديدة، أسماء اغلالو، بشأن العجز الميزانياتي للمجلس “غير صحيحة وبعيدة عن الواقع”، وطالبها ب”الكشف عن مصدر العجز الميزانياتي الذي تحدثت عنه”، والذي قال إنه “غير موجود على الإطلاق”.

وأوضح صديقي، في محاولة لتفنيد كلام أسماء اغلالو مستعينا ببعض الأرقام،  أن المجلس لم يحصل على ميزانيتي 2020 و2021، وبالتالي ” من غير المنطقي الحديث عن العجز”.  وزاد صديقي موضحا :”الروبيني تحبس على الجماعة، ورغم ذلك اشتغل الجميع بجد للصالح العام”.  كما تأسف صديقي لسحب مبلغ 50 مليون درهم كانت الرباط تستفيد منه على الدوام لكونها عاصمة للمملكة.

أن جماعة الرباط لم تسجل أي عجز كما ادعت العمدة، موضحا أنه يمكن القول بوجود خصاص مالي، وأن جماعة الرباط تحتاج إلى دعم مالي، لكن لا يمكن مطلقا الحديث عن عجز.

وأوضح صديقي قائلا :” حين تتحدث الرئيسة عن عجز، أسألها عن أي عجز تتكلم عنه؟ هل تتحدث عن ميزانية معينة؟ هل مثلا تتكلم عن سنة 2020 أو سنة 2021؟ ألا تعلم أن الجماعة ليست لها ميزانية سنة 2020 و2021؟، و الطرق المحاسباتية واضحة بهذا الخصوص”.

وأضاف صديقي مسترسلا :” إذا كانت الرئيسة تقارننا بمجلس العمالة، الذي يقدم ميزانية فيها عجز وينتظر وزارة الداخلية أن تمنحه ما يغطي به ذاك العجز، فإن مجلس جماعة الرباط ليس لديه هذا الامتياز.  ولو حدث مرة وقدمنا ميزانية فيها عجز، فإنها سترد لنا، لأنه مفروض علينا أن نقدم ميزانية متوازنة، ونحن طيلة هذه الولاية قدمنا ميزانيات متوازنة”.

ونفى صديقي أن يكون مجلسه، الذي دبر الجماعة لست سنوات سنوات منذ 2015، قد أغرقها في الديون حيث أوضح أن “المجلس وفر المال الكافي وسدد عددا مهما من الديون المتراكمة كما اقترض مبلغ 600 مليون درهم صرف منها فقط 120 مليون درهم، وبالتالي للمجلس الحالي كافة صلاحيات العمل بها لاستكمال المشاريع وتجنب التقاعس”.

وأكد صديقي أن ” المجلس حقق فائضا بقيمة 82 مليون درهم برسم 2018، وبالتالي لا يمكن أبدا الحديث عن العجز في الميزانية”.

About Abdellatif saifia 4918 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن