محطات مكناس وجه المدينة

جريدة النشرة : بلال الزياني

 

تعتبر محطة مكناس وجه المدينة للتسويق السياحي و التاريخي باعتبارها مدينة مصنفة كثرات عالمي .

و لكن المحطة الطرقية مكناس لا تصلح حتى لخلفية صور السيلفي.

تعرف المحطة الطرقية منذ فترة طويلة فوضى في التدبير والتسيير؛ رغم التدبير المفوض لجماعة مكناس السابقة لأحدى الشركات ناهيك عما تعرفه من تسيب من طرف “الكورتية” وأصحاب الحافلات، خاصة في المناسبات، مثل العطل المدرسية والأعياد الدينية، حيث تحول هذا المرفق العمومي إلى “بقرة حلوب”، من طرف الوسطاء بسبب غياب المراقبة من لدن السلطات المختصة.

و انت تتجول عبر اروقتها تشاهد هناك أشخاص ممن يفترشون الأرصفة المحاذية . مما يوضح ان الشركة المفوضة قد فشلت فشلا دريعا في تسيير هذه المحطة التي تعرف تهميشا لدرجة انها باتت غير قابلة لأخد صورة السيلفي من طرف زوار المدينة. في حين نجد أن انتشار واسع لصور اشخاص بمنصات التواصل الاجتماعي لمحطات بمدن اخرى تؤرخ لذكرى زيارتهم لهذه المدن.

و من مطالب الساكنة إنشاء محطة طرقية تتوفر على المرافق الضرورية قدوة بمدينة الرباط التي تتوفر على محطة من الجيل الجديد ابهرت العالم بهندستها المعمارية و مرافقها الاساسية و كأن مكناس لا يوجد فيها صناع تسير المرافق العمومية .

و منذ ان تولت الشركة المفوضة بالمصاحبة لم يطرأ اي تغير على المحطة سوى الخراب و التهميش و كثرت الوسطاء و التسيير العشوائي و قلة النظافة و الضوضاء و عدم الإنارة ناهيك عن أشياء أخرى تخلق الرعب و الخوف في صفوف المسافرين كالخوف عن ضياع و سرقة الأمتعة و الزيادة في أسعار التدابير و الكلام النابي و الساقط من طرف اشخاص لا نعرف مهامهم و ظروف تواجدهم داخل و خارج مساحة المحطة .

و غير بعيد على اسوار المرفق العمومي هناك فوضى يحدثها أصحاب سيارات الأجرة لنقل المسافرين و حافلات نقل الركاب التي تعرقل حركة المرور حيث رغم خروجها من المحطة تقف لتتصيد زبناء اضافيين على حساب شبابيك تداكر المحطة .

مدينة مكناس تنتظر إنشاء محطة تليق ببعدها الثقافي و التاريخي .

محطة بهندسة معمارية حديثة تتيح تثمين الفضاءات من اجل تدبير سلس لحركة المسافرين. محطة مزودة بتجهيزات رقمية تساعد المسافر على معرفة توقيت و اثمنة الرحلات المعتمدة لحماية الركاب من الزيادة في الأسعار .

مكناس تحتاج لمحطة طرقية تستجيب لمعايير السلامة و الأمن و جودة الخدمات مع انشاء وعاء عقاري مخصص للمطاعم و المقاهي و فضاءات الانتظار و مرأب للسيارات و محطات منظمة مخصصة لسيارات الأجرة بصنفيها . و موقف للسيارات و عربات لنقل أمتعة المسافرين .

كما أن جماعة مكناس بطاقمها الجديد عليها ان تعيد مراجعة اوراق دفاتير تحملات الشركة المفوض لها تدبير المحطة .

مكناس تنتظر مشروع تهيئة المحطة الطرقية لتعزيز الخدمات و البنيات الأساسية و التنمية المندمجة المتوازنة الرامية إلى تحسين ظروف عيش الساكنة .

 

About Abdellatif saifia 4993 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن