استمرار حرب جنرالات القوة الضاربة واحتدام الصراع بينهم على كرسي السلطة يفضح واقع النظام الجزائري

شهد شاهد من أهلها ، بحيث كشفت وسائل إعلام جزائرية عن خلافات عميقة داخل المؤسسة العسكرية، تنذر بتطور الأمر إلى مواجهة مباشرة بين تيارين، أحدهما يتزعمه الحاكم الفعلي للجزائر رئيس أركان الجيش شنقريحة، فيما يتشكل التيار الثاني من أنصار نزار وتوفيق العائدين بقوة للمشهد العسكري الجزائري.

وتتحدث المصادر المذكورة عن حرب خفية تدور في الكواليس بين التيارين، وأن الصراع الدامي الدائر على كرسي السلطة، وراء سلسلة من عمليات اغتيال طالت العديد من الجنرالات والضباط السامين، والتي لايتم الكشف عنها.

وبسبب هذه الحرب، أصبح سعيد شنقريحة رئيس أركان الجيش، يعيش حالة رعب حقيقية، وأصبح يخشى من أن يكون هناك انقلاب عليه أو يتم قتله، كما جرى مع القايد صالح، وهذا ما جعله يعطي أوامره إلى اللواء محمد قايدي المدير العام لجهاز الأمن والإستعلام، بإقالة 11 جنرال من جهاز المخابرات، حيث يتم الترتيب لوضع هذه الإقالات في إطار “الإصلاحات: التي ستجريها وزارة الدفاع الوطني في الفترة المقبلة…

وحسب ذات المصادر فإن المديريات التي ستعرف تغييرا كبيرا، هي مصالح دائرة الاستعلام والأمن “الدياراس”، حيث يوجد من بين الذين ستصلهم المقصلة ثلاثة ألوية.

وينتظر أن يقوم اللواء محمد قايدي مدير جهاز المخابرات بعدة تغييرات تتمثل في مقدمتها بإنهاء مهام عدد من الإطارات في العديد من المديريات، ويتعلق الأمر بمديرية التكوين وتخريج العملاء مديرية المستخدمين و الموارد العامة والحظيرة، بالإضافة إلى مديرية التفتيش والملفات التقنية مديرية الخدمات الاجتماعية والصحية.

واستنادا للمصادر ذاتها فينتظر كذلك أن يتم إنهاء مهام ثلاثة عقداء مكلفين بالملفات الاقتصادية والقضائية التابعة لجهاز المخابرات وللإشارة دائرة الاستعلام والأمن، عملها مستوحى إلى حد كبير من المخابرات الروسية، ويناط لها المهام الرئيسية التالية: مكافحة جميع أشكال التجسس الحفاظ على الأمن الداخلي للبلد حماية المصالح الحيوية للجزائر في الخارج القيام بأعمال تخريبية خارج البلاد.

وتكشف هذه الحرب الخفية عن تركيبة غامضة لطبيعة السلطة الفعلية في الجزائر والقوى الرئيسية التي تتحكم فيها، حيث تحولت هذه السلطة من موسسة الجيش ممثلة في هيئة الأركان قبل أن تنتقل عام 1992 أو قبلها بقليل إلى جهاز المخابرات العسكرية مؤذنة بسيادة فعلية “لجنرالات فرنسا” أو الضباط الجزائريين الذين خدموا فعليا في الجيش الفرنسي وحافظوا على علاقتهم به وعبرهم حافظت فرنسا على نفوذها في أهم مستعمراتها السابقة.

وهذا الصراع الذي يجري اليوم ، وفق ذات المصادر، يكشف عن طبيعة القرارات المرتجلة التي تتخذ هنا أو هناك، لتعدد المصادر، حيث يجري الحديث عن انضمام  تبون إلى تحالف الجنرالين نزار وتوفيق، وهو التحالف الذي أتيح به بعد الإقصاء المؤقت لرئاسة الأركان، العمل بشكل مريح.

التحالف المذكور بين تبون والجنرال خالد نزار من جهة، والذي يضم معه طبقة رجال الأعمال المستفيدة من الأموال المتبقية في البنوك، ومن جهة أخرى مع الجنرال توفيق، وأجهزته الموجودة في كل مفصل من مفاصل الدولة، يسعى لتكريس هذا الأخير للمرة الثانية حاكما فعليا للجزائر، في انتظار إزاحة شنقريحة.

ومن وراء الفريقين، تكرس فرنسا  نفوذها بضم فريق رجال الأعمال المحيطين بالملياردير ربراب، لكن تحالف تبون-توفيق-نزار لم يكن ليدوم دون منغصّات إذ يرغب كل منهما (توفيق-نزار) في أن يكون صراحةً الملك المتوج للسلطة في الجزائر والممثل الحصري لها وهو ما ترجم من خلال التهديد بإخراج ملفات الفساد وسلسلة اغتيال العديد من الجنرالات.

About Abdellatif saifia 5421 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن