أين هي الثروة ؟ .. فلوس اللبن دّاهم زعطوط … الجزء الأول

جريدة النشرة : د. عبد اللطيف سيفيا

 رغم تساؤل الملك الشهير الذي طرحه في احدى خطاباته قائلا بصريح العبارة «  أين هي الثروة » حدث صمت رهيب بعد ذلك وكل واحد كيقول أميمتي أش درت هاهي جاياني مسوكرة ما فيهاش التخرشيش ، وانطلقت الأبواق  وتعددت الاتجاهات واختلفت التوجهات وسعت العديد من الجهات إلى الخروج في عملية الحيحة  عسى أن تتمكن من إخراج الفريسة من جحرها ومخبئها ليتم تلبيسها بالجريمة والاكتفاء بتقديمها ككبش فداء يحول بينهم وبين ربط المسؤولية بالمحاسبة التي نادى بها ملك البلاد في إطار نفض الغبار عن أسباب الفساد المستشري في البلاد ومرتكبيه الذين عاثوا نهبا للثروات وسلبا لخيرات البلاد والعباد .

لكن سبحان الله الواحد القهار الذي لا تخفى عنه خفية ، وكأن مخاض الجبل كان مزيفا ولم يلد ولو فأرا أو نصف فأر أو حتى نملة أو جناح بعوضة .

فمرت الأمور  كطيف حلم كاذب  أو سراب موهم تبخرت معهما آمال المواطنين ورغبتهم في تصحيح الأوضاع المزرية والمأساوية التي دكتهم دكا وعانوا منها المر العلقم ، ليجدوا أنفسهم يدورون في حلقة مفرغة لم تتبق فيها  إلا عروة وثقى واحدة تمكنهم من النجاة والاعتماد عليها في إنقاذهم ورد الاعتبار إليهم كإنسان مصان الكرامة وبشر  رفع الله من قدرهم ومواطنين لهم حقوق ومكتسبات يضمنها لهم الدستور والقوانين السماوية والوضعية ، هذه العروة الوثقى التي بقيت لهم كورقة رابحة أخيرة ، بعد أن استنفذوا كل أوراقهم التي عولوا على جلب الخير منها ، إلا أنها خذلتهم وتملصت من وعودها لهم ليقطعوا وصالهم بها ويعلقوا آمالهم بعد الله على قائد البلاد جلالة الملك الذي يكنون له كل الحب والاحترام ويرجون منه أن يعبد الاعتبار لهم بالضرب على أيدي كل من خان امانتهم واستهان بهم يعيشون على الوعود الكاذبة وينسج لهم أحلاما من خيوط العنكبوت .

About Abdellatif saifia 5401 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن