المفوضية السامية للامم المتحدة المسؤولة عن اللاجئين تنظم ورشة تربوية بطنجة تحت عنوان اللاجئ واللجوء

جريدة النشرة : كمال الديان / طنجة

 

نظمت المفوضية السامية للامم المتحدة المسؤولة عن اللاجئين وبشراكة مع جمعية العيش المشترك vivre ensemble و المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية و التعليم الأولي والرياضة بطنجة-أصيلة و بتنسيق مع إدارة الثانوية الإعدادية أنوال ، ورشة تربوية استفاد منها تلاميذ و تلميذات المؤسسة و ذلك صبيحة يوم الأربعاء 24 نونبر 2021


هارون رشيد أحد مؤسسي جمعية العيش المشترك لاجئ أفرقي استقر به المقام بالمغرب أرض التسامح والتعايش ، كما يصفها ، هو طالب ينحدر من جمهورية إفريقيا الوسطى ، و الذي تفاعل معه المتعلمون خلال تقديمه لمواد الورشة التي قربتهم أكثر من مفهوم اللجوء و وضعيات اللاجئ في بلدان اللجوء


غيثة السنوسي عموري مؤطرة و ممثلة المفوضية السامية للأمم المتحدة المكلفة بشؤون اللاجئين قدمت معطيات وأحصائيات جعلت من المغرب البلد الذي انخرط بفاعلية في استقبال لاجئين مترجما الانخراط الإنساني و الدور الطلائعي الذي يلعبه المغرب داخل المنظمة الأممية

وأضافت السنوسي أن الدور الذي يقوم به مكتب المفوضية دور مهم في متابعة ومواكبة مجموعة من اللاجئين ،مستعرضة رقم 13118 لاجئ تنحدر غالبيتهم من دول أصبحت بؤر نزاع أو تعاني من مجاعة أو نضوب مصادر الحياة ، مؤكدة ان تواصل القرب الذي أضحت المفوضية تنهجه ، مكن من التواصل مع عدد مهم منهم ممن كانوا يجهلون وجود مكتب أممي بالمغرب.


هاجر المرابع تلميذة من مستوى الثالثة إعدادية بثانوية أنوال ،أكدت أن الورشة جاءت لتصحح مجموعة من المغالطات و التمثلات الخاطئة لذى العديد من المتمدرسين .

وفي سياق متصل أكد  ذ. محمد الحباسي منسق ناد تربوي بإعدادية أنوال،على أن دور النوادي في الحياة التربوية و الانشطة غير الصفية لا يقل أهمية عن التدريس ، مستحسنا تنظيم هكذا ورشات على حد تعبيره


ويبقى اللجوء و اللاجئ موضوعا حقوقيا وقانونيا و إنسانيا ، يستحق نشر ثقافة التعايش و التسامح بين الناشئين ،للتشبع بالقيم الكونية لحقوق الإنسان و التعايش و التسامح اللذين تميز بهما المغرب على مر العصور .

About Abdellatif saifia 5421 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن