قصيدة : زِيفُ الدَّهشَة

جريدة النشرة : عبد اللطيف رعري / فرنسا

الدَّهشَة….

هيّ التّي تَرسمُ بدمِها تموُّجَاتي العَابرَة

 تَحفُ بذاخِلها الوجُوه البئيسة كَوجهِي

وتُسقطُ مِن سَقفِ الهَاوِية

 أعشَاشًا لأشبَاح مخمورةٍ

نعَم تُشبهُني

 هيّ المُضمرَة أزلاَ في تابُوتٍ مِن حَجرٍ

هيّ التّي تخذِلُ عُنفُوانَ المَوتَى بدَمعِ التَّوبةِ

وتُمهدُ لِلاَّجدَوى أدعيَّةَ الاستِغفارِ

 هِيّ المُطلَّة عَلى قِدرِ زمنِ التَّلاشِي

 فَيصِيرُ جُباَ مِن لبنٍ

 هيَّ حِينَ التَّلاقِي تعصِرُ خلًا في عَينِ القَمرِ

 وهو لي نزيفًا، لا شَأنَ لهُ بِجَفافِ القَلبِ

ترْمِي

زَيتها

في نَارِي

لا يُعييهَا صَبرِي

تتلقَّفُ صُبارَتي قبْلَ نُضْجِها

المَاءُ لا يَغارُ كَعَادتهِ مِن الحَريقِ 

وَوجْهِي لا تُفقدُه الحُمرَةُ شَهِيّةَ العِصْيانِ.

لكنِّي عَدميٌّ أمَام هُرائِيةِ القَصدِ

ولا أمْلكُ في جَنبَاتِ الحضِيضِ حَيزًا للمَوتِ 

خَطَواتِي مُهْترئَة حُيالَ التَّهدِيد..

رَمْزيِتي أبانَتْ لِي سُكُونَ الهَاوِيةِ ,

فصِرتُ مُعَلقًا في الهَامِشِ

قشَّة تِبنِ تَحُولُ بَينِي وفرَاغَ المَمرَّاتِ ِ

أنَا لَا شَيءَ لمَّا تُطلُّ الهَاربِات مِن ثُقبِ الابرَةِ

ولاَ شَيءَ حِين أنتَهِي رَسماً مُؤقَتاً لِفتُورِ اللَّيلِ ….

وأكثر من لاَ شيء عنْدمَا أصرُخُ عَارياً في وجْه

أشْباهِي ,الحَمقَى والمجَانِين

الشعراء الثائرين

 هيَّ الصّرحُ المَهجُورُ

الذّي ينْسجُ غَشَاوة البَاطنِ لطَمسِ الظَّاهِر

 بالسّيلِ الدّامِي

بالّلونِ القَانِي

بعُنوة الغِيابِ الجاني

هيَّ صاحِبة الوشْم العَريض على صَدر العَاصفة

هِي ما تبَقَى من الوَهْم الطَّرِيد

وتعَب العبِيد

وصَدأ الحَديدِ

حِرْبائِية ببصْم الخِلافِ في الغنَاء..

في مَحفَلِ الشَّدائد والبهاء

.غاوِية تراني أرقصُ حافياً..

باَكِيّة في الخُلد زائلة في الصَّحوِ

نَزوة لفَائضِ اللامَعنى أكثرُ الكائِناتِ

أنهتْ صَلابة ظهْرِي

وأفضتْ بطقُوسي المُثلى الى جحِيم المُغالات

هي مُجرد سَهوٍبل أفترَاء عَلى قدَاسَة الصّدَى 

المَشرُوطِ  باللاَّشَرطِ

المشْروطِ بالهربِ 

تجُرُّ ساقَها الثَّلجِي المُفرط في رسْم الدّهشَة

على جِدارِ المَدى المُرهل

بعُيونٍ مُثقَلة بضَجِيج العَتمة

تسْتدرجُ

النَّوارِس

الضَّريرة

إلى

محجَّة

الشيْطانِ

لتوقظ الفتنة بينها وبين جُرمٍ يعْشقُ ضَوءَ القَمرِ 

About Abdellatif saifia 5401 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن