قصيدة : وَبَعَثْتِ لِي فِي الْحَالِمِينَ رِسَالَةً

جريدة النشرة : الشاعر الدكتور والروائي المصري / محسن  عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم شاعر الثّلَاثُمِائَةِ معلقة

 

 

وَتَجَمَّلِي لِي إِنَّنِي مُتَأَهِّبٌ=لِأُحَاوِرَ الْعِشْقَ الْجَمِيلَ وَأُسْغِبُ

حَاوَرْتِ مَوْتِي فِي قَصِيدَةِ خَاسِرٍ=يَرْوِي الْحَيَاةَ بِسِحْرِ مَنْ يَتَقَلَّبُ

وَمَشَيْتِ بِي وَسَطَ الطَّرِيقِ بِحِكْمَةٍ=مِنْ أَسْطُرِ الشِّعْرِ الَّذِي يَتَعَتَّبُ

أَسْرَرْتِ لِي مِنْ دُونِمَا تَفْعِيلَةٍ=تُضْفِي عَلَى الْحُبِّ الْجَمَالَ وَتَخْطِبُ

وَهَجَرْتِ قَافِيَةَ الْخَلِيلِ بِرَجْفَةٍ=تُفْضِي إِلَى النَّثْرِ الْخَفِيِّ وَتَشْطُبُ

وَبَعَثْتِ لِي فِي الْحَالِمِينَ رِسَالَةً=لَمْ تَرْعَ إِحْسَاسِي وَلَا تَتَأَوَّبُ

فَخَطَبْتُ قَافِيتِِي وَلُذْتُ بِحُبِّهَا=وَدَخَلْتُ بِالْحُسْنِ الَّذِي يَتَعَشَّبُ

About Abdellatif saifia 5401 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن