الصين تعلن حالة تأهب قصوى وفرض الحجر على بعض المناطق بسبب عودة كورونا بقوة

أبلغت الصين عن 140 إصابة جديدة بـ(كوفيد) أمس السبت، وهو أعلى رقم يُسجل في أربعة أشهر، فيما تعمل السلطات على احتواء تفشي المرض في عدة مناطق بما في ذلك مدينة شيان حيث يخضع ملايين الأشخاص للحجر.

وسُجلت معظم الإصابات في مدينة شيان بمقاطعة شنشي في شمال غربي الصين حيث فُرض الحجر على 13 مليون نسمة منذ الخميس الماضي.

وأعلنت الصين حالة تأهب قصوى مع استعدادها لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في فبراير (شباط) في العاصمة بكين. وبعد أن خُفض عدد الحالات إلى الحد الأدنى بفضل استراتيجية «صفر كوفيد» التي تتضمن فرض قيود على الحدود وعمليات حجر صحي طويلة وعمليات إغلاق مستهدفة، تضاعفت الحالات في الأسابيع الأخيرة.

وأظهرت لقطات التلفزيون الصيني العام أمس طوابير طويلة خارج مراكز الاختبار في مدينة شيان حيث كثفت السلطات الجهود لوقف تفشي المرض. وبموجب قواعد الاحتواء الصارمة، اعتباراً من الخميس، لم يعد يُسمح للأسر في مدينة شيان إلا بإرسال فرد واحد للخارج كل يومين لشراء الضروريات الأساسية. كما يتعين على السكان الحصول على إذن خاص من صاحب العمل أو السلطات المحلية لمغادرة المدينة.

وسجلت مدينة شيان 330 إصابة مصحوبة بأعراض انتقلت محلياً منذ الإبلاغ عن الحالة الأولى في 9 ديسمبر (كانون الأول) الحالي، وهو عدد قليل مقارنة بتفشي المرض في أماكن أخرى من العالم، لكن هيئة الانضباط الصينية قالت يوم الجمعة إن 26 من مسؤولي حكومة شيان عوقبوا لفشلهم في الوقاية من الفيروس.

وتتعرض السلطات المحلية التي يُعتقد أنها فشلت في السيطرة على الفيروس في منطقتها للفصل من العمل أو التوبيخ كجزء من نهج بكين الصارم في مكافحة الوباء.

وانتشرت إصابات شيان حتى الآن في خمس مدن أخرى بما في ذلك بكين، وفقاً لوسائل الإعلام الحكومية، ما أثار مخاوف بشأن سرعة انتشار الفيروس في البلاد.

أبلغت الصين عن 100.871 إصابة مصحوبة بأعراض وأقل من 5000 وفاة منذ ظهور الفيروس لأول مرة في مدينة ووهان في أواخر عام 2019.

إلى ذلك، وافقت اليابان على أقراص مضادة لـ(كوفيد – 19) أنتجتها شركة «ميرك آند كو» الأميركية للأدوية، لاستخدامها اعتباراً من الأسبوع المقبل، طبقاً لما ذكره وزير الصحة الياباني، شيجيوكي جوتو، حسب صحيفة «جابان توداي» اليابانية أمس السبت.

وأضاف جوتو، في تصريحات أدلى بها للصحافيين أن لجنة وزارية من خبراء الأدوية وافقت على عقار «مولنوبيرافير» الذي تنتجه الشركة الأميركية، بموجب عملية المسار السريع، وسيتم شحن العقار إلى المستشفيات والصيدليات، اعتباراً من الأسبوع المقبل. وهذا واحد من عقارين، لعلاج (كوفيد – 19)، طلبتهما اليابان. وذكر رئيس

الوزراء، فوميو كيشيدا أن البلاد، ستحصل على 6.‏1 مليون جرعة من شركة «ميرك».

وكانت اليابان قد رتبت أيضاً لشحن مليوني جرعة من أقراص مضادة لـ(كوفيد – 19)، أنتجتها شركة «فايزر»، التي لم تحصل بعد على الموافقة لاستخدامها في

البلاد. وحتى الآن، أبقت اليابان بشكل كبير على الحد من حالات الإصابة بفيروس «كورونا»، بما في ذلك متحور «أوميكرون» الجديد، بفرض ضوابط حدودية صارمة.

وكانت أول حالة للمتحور تم انتقالها محلياً، قد تم تسجيلها في أوساكا يوم الأربعاء الماضي. وتم الإبلاغ عن مزيد من الحالات يوم الجمعة في أوساكا وكيوتو المجاورة، بينما سجلت طوكيو أول حالة للمتحور، تم انتقالها محلياً.

About Abdellatif saifia 5401 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن