قصيدة : غَنَّى لِجَلَالِكَ مُنْشِدُهُ 

جريدة النشرة : الشاعر الدكتور والروائي المصري / محسن  عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم شاعر الثّلَاثُمِائَةِ معلقة

مُهْدَاةٌ إِلَى عَلَمِ الْأَعْلَامْ وَفَخْرِ الْأَقْلَامْ الأستاذ محمد سماحة رئيس تحرير وكالة الأحداث الدولية للأنباء مع خالص شكري ومحبتي وتقديري

بِسَنَا أَشْعَارِي أُجْهِدُهُ=وَالطَّيْرُ السَّابِحُ يُنْشِدُهُ

وَعَلَى الْأَغْصَانُ يُرَتِّلُهُ=بِسَمَاحَةَ هَلَّ يُغَرِّدُهُ

بِالشِّعْرِ تَجَلَّتْ خِبْرَتُهُ=ذُو ذوْقٍ رَاقٍ يُسْعِدُهُ

أَمُحَمَّدُ وَسَمَاحَةُ شَرَفٌ=بِالشِّعْر يُفَاخِرُ مَوْلِدُهُ

عَقْلٌ يَتَجَلَّى مُنْتَقِياً=يَأْتِيهِ بِفَخْرٍ أَبْعَدُهُ 

يَا ابْنَ الْأَمْجَادِ وَوِجْهَتَهَا=غَنَّى لِجَلَالِكَ مُنْشِدُهُ

إِبْدَاعُكَ طَوَّفَ فِي حِلَقٍ=يَشْدُوهُ الطَّيْرُ وَيَحْمَدُهُ

يَشْكُرُكَ وَيَأْتِي مُعْتَمِراً=يَشْتَاقُ إِلَى مِنْ يَعْبُدُهُ

يَا رَبَّ الْخَيْرِ وَصَانِعَهُ=إِبْدَاعِي دَوْماً يَقْصِدُهُ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تعليق الأستاذ محمد سماحة رئيس تحرير وكالة الأحداث الدولية للأنباء على القصيدة

بارك الله فيك وحفظ لك قوة قريحتك وزاد من نبل حرفك وأشعارك التي تحمل الجمال حد الرونق ويفوق قمة الاقناع.. شكرا جزيلا ، ممتن لاحتفائكم الباذخ بي. لقد غمرتموني بلطفكم بهذه الكلمات التي تنعش القلب والروح . وبإطرائكم الجميل الذي أخذني بروعته البهية وأضفى  على الوكالة المتواضعة فرحة وبهجة وسرورا. لكم مني أرق امتناني وأعمق ودي لشخصكم العذب الراقي أيها الشاعر الكبير .أتمنى لكم كل النجاحات و الموفقية ووافر الصحة والسؤدد

 مع تحياتي الأخوية الحارة

ملاحظة : تم النشر دون الانتباه الى العنوان الذي طلبتم أن أضع صورتي على الإهداء المتميز لكن فضلت أن تكون صورتكم هي التي تشرفنا وتشرف قراءنا جميعا وألف شكر لكم من القلب.

محمد سماحة

أبيات من شاعر العالم مهداة إلى الأستاذ محمد سماحة رئيس تحرير وكالة الأحداث الدولية للأنباء  تحت عنوان “غَنَّى لِجَلَالِكَ مُنْشِدُهُ “

About Abdellatif saifia 5401 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن