ثقافة

قصيدة زجلية تحت عنوان : المَلْحَافْ مَنْ رْبِيعْ الدَّارْ

جريدة النشرة : عبد اللطيف رعري ( مونتبوليي – فرنسا ) على قْدَرْ عْرَايَا وَتعَرِّيتْ على غْبَاشْ عْمايَا وتعْمِيتْ علَى قُرْبْ شْقَايَا وَشْقِيتْ لْشُوفْتِي فْحَالِي وَتِفْرَادِي بْحَرْقَةْ لَحْزَانْ وطَيتِّي المَلفُوفَةْ على صَرعْ نَفْنَافِي مَنْ السّْمَرْ […اقرأ المزيد]

ثقافة

قصيدة تحت عنوان : أَبُو عَبْدِ الْحَمِيدِ فِي سَمَاءِ الْقَرِينْ

جريدة النشرة : الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم مهداة إلى السيد صاحب الفضيلة العالم الجليل الأستاذ الشيخ رأفت أبو عبد الحميد المعلم الكبير للمواد الشرعية بمعهد وادي العمر{1} الأزهري بمحافظة شمال […اقرأ المزيد]

ثقافة

قصيدة زجلية تحت عنوان : اللَّسَانْ الطّْوِيلْ

جريدة النشرة : عبد اللطيف رعري – مونتبوليي بفرنسا – وَتاعْ اللهْ أيا رْجَالْ بلادِي هَاذِي رَجْلَةْ…؟ هَاذِي فَعْلَةْ … ووجَاهْنَا للقَبلةْ …. نْحزُّوا فَذوَاخَلنَا الصَّمْتْ وَالحِيرَةْ ونَجُّوا سْلاهَمْ مَنْ لَوْدَحْ تحْجَبْ عَالعِينْ شْطَارْةْ الِّليلْ […اقرأ المزيد]

ثقافة

قصيدة : هَذا الاصْبعُ يسْتمِيلُ العُيونَ

جريدة النشرة : عبد اللطيف رعري /بوردو/فرنسا حذاري ….. هذا الاصبعُ السهم ُ صوب خريطةَ الجسدِ هذا الوشم الصاعد في أفق الخواء .. كيف يستثني الاحرف كلها ويصيب العين؟ كيف يراقص الاطياف جلها ويرمي الومض؟ […اقرأ المزيد]

ثقافة

مهرجان “مواعيد التاريخ” يجمع يهود المغرب بدبدو

جريدة النشرة : الحسين بنصناع – الجهة الشرقية – تنظم أيام 27-28-29 و 30 من أكتوبر الجاري جمعية القصبة للتنمية بدبدو وجمعية أصدقاء دبدو وبشراكة مع سفارة فرنسا بالمغرب، المجلس الجماعي لتاوريرت، مجلس جهة الشرق، […اقرأ المزيد]

ثقافة

قصيدة : لهيب السُّخَام

جريدة النشرة : العربي الحميدي – المغرب – اللوحة الفنية للرسام المغربي عزيز بومهدي حنين يولد من حنين تَوَقُّد وَهْم شَهْقَة هَمّ ثَخِين لُمْعة شبهة اليقين لهيب السُّخَام من سواد مَطَالع الأنين عُرُوق تستحم بأمطار […اقرأ المزيد]

ثقافة

قصيدة : لَمْ تَفُتْنِي فِي ثَوَانٍ وَجْنَتَاهْ

جريدة النشرة : الشاعر العالمي محسن عبد المعطي محمد عبد ربه يَا حَبِيباً أَسَرَتْنِي مُقْلَتَاهْ=وَاسْتَطَبْتُ الْمَوْجَ فِي بَحْرِ هَوَاهْ وَنِسَاءُ الْكَوْنِ يَرْمُقْنَ الْهَوَى=وَأَنَا فِي الْقَلْبِ مَا رُمْتُ سِوَاهْ حُبُّكِ الْغَالِي أَمِيرٌ آسِرٌ=لَمْ تَفُتْنِي فِي ثَوَانٍ […اقرأ المزيد]