قصيدة : جَفَاف سُحابَة

0

جريدة النشرة : العربي الحميدي -المغرب-

وِهَادٌ تولد
وأخرى
تعاود الميلاد
أنا عابرها
أهواها حين
تتوالد يرقاتها
داخل شرنقةالْخُوَاء
وأكرها
حين تتآكلأخرى
في حِصْن السراب
التيه وحش يلبسني
من تردد الصرخات
حين
تجف المعنى في حلق
الكلمات
شجن الْخَوَاء
نافدته
ضوء يغطي ضوء
موات
وموت يغافل الحياة
يستعجلها خَطْف
السماء
أقساط الرغبة تضيع
هنا
وأجراس الموت تنادي
من هناك
لا ضجيج..لا بكاء
الإهانة
تشكيلة الفناء
مع حوار يخفي المعابر
من جبهات الوهاد
وحدة الروح
تجري في خلاء سَكُون
ترخي شهقتها بين
مسالك الوجوم
سَهْبَة هي..
ضَلَال سواد
تناديها
أسراب سِهَاب
مياهها هَبُوب
عتمتها سرداب يتم
لعوب
نزيف يأس يحرق جراحات
السكنات
أيامه مقيدة الصرخات
في دنيا ملتقى الْعَمَاء
خرير مياهها.. مجراه
أسمعه.. لست أدري
من أي هواء

Leave A Reply

Your email address will not be published.