طلبة الطب يصعدون احتجاجاتهم ويعتصمون بمختلف بكليات الطب

0

 

جريدة النشرة : د.إلياس شابي

 

يشتدُّ الضّغط على وزارة الصحة مع توَالي احتجاجات طلبة كلية الطب وطب الأسنان، فلمْ يعدْ تصْعيدهم يقتصرُ على مقاطعة الدروس النظرية والتطبيقية، بلْ قرّر “أطباء الغد” العودة إلى الاحتجاج في الشارع بتنظيم اعتصامات إنذارية محلية لمدة 12 ساعة في عدد من المدن، الثلاثاء والأربعاء 9 و10 أبريل الجاري، دفاعا عن الجامعة العمومية والتكوين الصحي العمومي وتأتي الخطوة التصعيدية للطلبة الأطباء في خضمِّ الإضراب المفتوح عن الدروس النظرية والتطبيقية والتداريب الاستشفائية الذي يخوضه طلبة الطب وطب الأسنان منذ 25 مارس الماضي، تحت لواء التنسيقية الوطنية لطلبة الطب وطب الأسنان بالمغرب، دفاعا عن الجامعة العمومية والتكوين الصحي العمومي.

ولمْ تتوصّل الوزارة إلى حلّ ينهي أزمة الطلبة الأطباء ويعيدهم إلى أقسام الدراسة، وذلكَ بعد جولتين من الحوار مع وزارتي التعليم العالي والصحة تم خلالهما “التأكيد على مواقف التنسيقية المتشبثة بالرفض القاطع للقرارات التي تهدف إلى خوصصة قطاع التعليم العالي والتكوين الطبي العمومي والعشوائية التي واكبت تنزيل مشروع كليات الطب الخاصة والشراكات المبرمة مع الجامعات العمومية التي تحيل على استغلال القطاع العمومي من طرف الخواص”.

ويطالبُ الطلبة الأطباء بتسريع الخروج بنص قانوني واضح يهم السلك الثالث من نظام الدراسات الطبية الجديد، مع إشراك التنسيقية الوطنية لطلبة الطب وطب الأسنان في مراحل إعداده، والرفض القاطع لبعض مواد دفتر الضوابط البيداغوجية الجديد الخاص بالدراسات الطبية. وعبّرت التنسيقية المذكورة عن رفضها لعدد من مواد مشروع القانون الإطار رقم 51.17، وخاصة المادتين 45 و48، معتبرة أنّهما تكرّسان “سعي الدولة إلى رفع يدها عن التعليم العمومي، وبالتالي ضرب مجانية التعليم والعديد من مكتسبات الطالب المغربي”، مستنكرة “التدخل الأمني القمعي لمنع وقفة سلمية صامتة في مستشفى محمد الخامس بطنجة، ومنع طلبة الطب بطنجة بصفة خاصة ودون وجه حق من ولوج فضاء التداريب الاستشفائية الخاص بهم”.

وسجّلت التنسيقية “المضايقات التي يتعرض لها طلبة طب الأسنان المقاطعون للدراسة بالدار البيضاء”، و”الأساليب التهديدية التي تنهجها إدارة الكلية لثني الطلبة عن ممارسة حقهم الشرعي في الإضراب”، مؤكدة أن “طلبة الطب وطب الأسنان والصيدلة جسد واحد”، وأن “أي مس بكرامة وحقوق طلبة طنجة والدار البيضاء هو اعتداء على الجسم الطلابي ككل”.

كما أعلنت التنسيقية تشبثها بكافة النقاط المضمنة بالملف المطلبي لطلبة الطب وطب الأسنان بالمغرب، واستعدادها الدائم لخوض حوار جاد ومسؤول مع مسؤولي وزارتي التعليم العالي والصحة، داعية جميع طلبة السنة السابعة إلى تدارس الشروع في خطوات تصعيدية على مستوى المستشفيات الجهوية والإقليمية.

وطالبَ المصدر ذاته بالتسريع بإصدار القانون 25-14 في صيغته الأصلية، وعدم قبول التعديلات المراد بها شرعنة تجاوزات منتحلي صفة أطباء الأسنان، داعياً إلى “تحسين وضعية الطبيب المغربي وتمكينه من الرقم الاستدلالي 509 بكامل تعويضاته”.

Leave A Reply

Your email address will not be published.