خطير : تصاعد وثيرة الانتحار في حي المسيرة بالدار البيضاء

جريدة النشرة : عثمان وقيفي

 

اهتز حي المسيرة بالدار البيضاء صباح هذا اليوم الاثنين 25 نونبر 2019 بسبب إقدام شابة ذات ال 26 عاما من عمرها كان اسمها ” حنان ” قيد حياتها ، لتضع حدا لحياتها على بعد ساعات قليلة من موعد عيد ميلادها الذي هو يوم ال 26 من شهر نونبر ، بحيت قامت برمي نفسها من شرفة منزل عائلتها المتواجد بالطابق الثالث ، لترتطم بالأرض وتصبح جثة هامدة ، الأمر الذي خلف استياء وأثرا كبيرا وصدمة قوية لدى أسرتها والجيران ، ليحل بعين المكان عناصر الأمن الوطني لمعاينة الحادث وفتح تحقيق في النازلة ، بأمر من وكيل الملك الذي أمر بنقل جثة الهالكة إلى مستشفى سيدي عثمان ثم إلى مستودع الأموات بحي الرحمة لتشريح الجثة .

وقد أكد شهود عيان أن الهالكة كانت تتابع العلاج وتتناول أدوية خاصة بالأمراض النفسية ، مما يحيل على أسباب إقدامها على عملية الانتحار…

وتجدر الإشارة إلى أن حي المسيرة هذا كان قد شهد في الأيام الماضية القليلة عملية انتحار ذهب ضحيتها شاب في مقتبل العمر ، مما يؤكد أن ظاهرة الانتحار هذه قد استفحلت بهذا الحي وبحي مولاي رشيد بشكل كبير في الأشهر الأخيرة ، دون ملاحظة أي تدخل من الجهات المعنية من مؤسسات صحية ومراكز الطب النفسي بالعمالة ، في البحث عن الأسباب التي تجعل المرضى النفسانيين وغيرهم يقدمون على الانتحار بقوة ، للقيام بعمليات استباقية تفاديا لوقوع مثل هذه الأحداث المريبة التي يذهب ضحيتها العديد من الشباب ذكورا وإناثا.

فمتى سيتفضل المعنيون ببوادر البحث في هذا الأمر المستعصي لمعرفة مكامن الخلل وحيثيات هذا الواقع المرير والنظر في مدى مصداقية الوصفات الطبيبة ومواكبتها لمعايير التغير النفسي عند المريض ومراعاة مدة المواعيد بين حصص التشخيص وطرق أخذ المريض لأدويته ليتماثل للشفاء ، حتى لا يلحق ضرراً بنفسه أو غيره …هذه بعض التساؤلات المهمة التي تلزمها إيجابات جادة ومسؤولة.

About Abdellatif saifia 4672 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن